هل سيباشر العامل عمر التويمي بنجلون خرجاته لفك العزلة عن ساكنة إقليم صفرو ؟؟؟؟؟

رشيد كداح

 

لعل أن الجميع  يتذكر واقعة  “راعي الغنم”  الذي لقي حتفه بجبل بويبلان و المرأة الحامل  التي أنجبت في العراء طفلها .

في ظل هذه التغيرات المناخية الصعبة وبنية الهشاشة والإقصاء وخصوصا موجة البرد القارص الشتاء و الثلوج التي تكسوا جبال سفوح و دواوير ” إقليم صفرو” من قبيل جماعة تافجيغت ، أدرج ، العنوصر ، الدار الحمراء ، إغزران  وباقي المناطق والمراكز القروية التي يضطر سكانها لمواجهة هذه الموجة بإمكانياتهم البسيطة من توفير التدفئة و القوت اليومي والتنقل لكيلومترات للتسوق الأسبوعي والتطبيب …..

وفي هذا الصدد بعد الفشل الذريع للسياسيين المنتخبين  والبرلمانيين النوام بالإقليم في محاولة فك العزلة وتوفير احتياجات ومتطلبات الساكنة .

  تتساءل فعاليات المدينة هل ستباشر السلطات المحلية في شخص عامل الإقليم توصياتها من أجل تفعيل  لجنة مختلطة تمارس مهامها تجمع منتخبي البرلمان ، مجلس الجهة الإقليم  ، مجموعة الجماعات الترابية ، مندوبية التعاون الوطني ، مديرية الإنعاش الوطني وكافة المصالح الداخلية والخارجية .

 لضرورة البث في قساوة ظروف العيش  التي يعاني منها  المواطن القروي وساكنة الجبل بإقليم صفرو  .  

وهنا نشير  إلى أن الإقليم أصبح يحتاج تدخلا ومساندة من طرف مسؤولي مؤسسة محمد السادس للتضامن وكل الجهات المركزية التي تعنى بالرعاية الاجتماعية و المساعدات الإنسانية لدعم المجال القروي بخيام الإيواء والحملات الطبية وتوفير كل ما يحتاجه المواطن بهده الدواوير التي تحتاج التفاتة مسؤولة من طرف وزارة الداخلية   .

قد يعجبك ايضا
Loading...