فرقة “ثيرلي باند” تغني للحرية من قلب الحسيمة

في إطار مهرجان “رياس” للموسيقى والذي تنظمه جمعية “ريف إكسبيريونس” للثقافة والفن، بشراكة مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة ـ قطاع الثقافة، وبدعم من المديرية الجهوية للثقافة لجهة طنجة تطوان الحسيمة، وتحت شعار: الموسيقى الأمازيغية بين الأمس واليوم.”

قدمت فرقة “ثيرلي باند”، طبقا فنيا متنوعا، تخللته أغاني ملتزمة لكبار الفنانين الريفين من قبيل “يوشيشم بابام” لمجموعة إثران الرائدة في عالم الأغنية الأمازيغية، وغاري ثاماث إنو للفنان العالمي “خالد إزري” إضافة إلى أداء باقة متنوعة من فن “إزران” لمجموعتي تواتون وتيذرين، وذلك نبشا في الذاكرة الجماعية، واستحضارا للماضي الجميل، الذي أغنت من خلالها هذه الفرق وغيرها الريبرتوار الغنائي الأمازيغي عامة والريفي خاصة. هذا وأدت الفرقة حصريا ولأول مرة فوق خشبة قاعة مولاي الحسن بالحسيمة، أغنيتها الجديدة “ثيرلي”، والتي ألهبت من خلالها حماس الجمهور الحسيمي، ولقي استحسانهم كلمات وألحانا وأداء، لتبين بذلك الفرقة عن علو كعبها في المجال الموسيقي، لتخطو بذلك وبخطى ثابتة نحو إعلاء الأغنية الأمازيغية.

وقد عرفت هذه الدورة، مشاركة فنانين محليين وجهويين، من قبيل الفنان الياس المتوكل من الحسيمة، الفنان علال شيلح من الناضور، فرقة ريف اكسبيريونس من الحسيمة، فرقة ايور باند من الحسيمة، الفنان أشرف اليعقوبي من تطوان، والفنان كريم المرسي من الرباط، وشهدت كذلك هذه الدورة برنامجا متنوعا، حيث تم تكريم الفنان حسن الحجاجي، بالإضافة إلى تنظيم ندوة فكرية حول موضوع شعار الدورة “الموسيقى بين الأمس واليوم” بمشاركة كل من الأستاذ الباحث عبد الصمد مجوقي، والفنان الموسيقي فريد الحمديوي وبتسيير من الأستاذ جمال الطورو .

هذا وتم بالمناسبة نفسها، توقيع الألبوم الأخير للفنان كريم المرسي والمعنون ّايزوران ن ثفاوين” الذي ساهمت في إنتاجه وزارة الثقافة والشباب والرياضة.

 

جواد شهباري

قد يعجبك ايضا
Loading...