ممونو الحفلات بجهة الشمال بين الواقع والتحديات

عبد السلام العزاوي

 

 يعيش  فقطاع مموني الحفلات بجهة  طنجة تطوان الحسيمة،  الذي  ولجه غرباء ودخلاء على الميدان، على وقع عدة اكراهات، تتجلى  في العشوائية، لاسيما في تحديد الأتمنة، إذ  بعض  المستثمرين في المجال، هاجسهم العمل بأي  طريقة، ولو بأرخص الإثمان، وذلك في  ظل غياب دفتر تحملات خاص بالولوج  للقطاع.

   إذ يطالب المهنيون في قطاع تموين الحفلات، الحيوي المشغل ليد عاملة مهمة بطريقة مباشرة وغير مباشرة، بتوحيد الاسعار،  مع زيادة بسيطة، حسب محتوى المائدة.

  وفي تصريحه  لنا، أوضح يوسف جمغيلي  مسير مؤسسة الحمدي لتموين الحفلات ومدير فصر الأنوار،  باستحضار الجانب الأمني  في  جل اللقاءات المقامة بالقضاء، وذلك بتنسيق مع السلطات المحلية، وعناصر الشرطة، الساهرة دوما على تامين التظاهرات المقامة بالفضاء.

  وأضاف يوسف  جمغيلي، بالاعتماد على معيار الجودة، في المواد الأولية، والمعدات والخدمات.  مع مراعاة أذواق الزبناء، في اختيارهم للطبخ، بين المغربي الفرنسي، بالإعداد مسبقا للحدث في  ظروف  جيدة، تستجيب لشروط السلامة الصحية.

 وأفاد  يوسف جمغيلي، بكون   مؤسسة الحمدي لتمويل الحفلات، والمالكة  لقصر الأنوار، المطل على حوض البحر الأبيض المتوسط، تسهر على تنظيم التظاهرات الكبرى، من البداية إلى النهاية، بدءا بتموين الأكل، وفقا لطلبات الزبناء.وكذا تنظيم  المهرجانات والمؤتمرات الوطنية  والدولية والحفلات الخاصة، بفضاء قصر الأنوار،  الواسع المجهز بأحدث المعدات الضرورية، و الذي يسع لحوالي شخص.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...