الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة

دعا مشاركون في الملتقى الجهوي للتعاونيات الفلاحية النسوية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، الذي انطلقت فعالياته أمس الجمعة بالحسيمة، إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالجهة ومواكبتها.

وأكد المتدخلون في أشغال الملتقى، الذي تنظمه الغرفة الفلاحية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، تحت شعار “التعاونيات النسوية في أفق بلورة النموذج التنموي الجديد”، على ضرورة تضافر جميع المتدخلين في القطاع للرفع من قدرات هذه التعاونيات ومساعدتها على تحسين منتوجها وتسويقه بالشكل المطلوب.

واعتبر رئيس الغرفة الفلاحية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، السيد عبد اللطيف اليونسي، بالمناسبة، أن التعاونيات الفلاحية النسوية تضطلع بدور هام في محاربة الفقر بالوسط القروي وتحسين المؤشرات التنموية، على اعتبار أنها تساهم في خلق العديد من مناصب الشغل.

وأضاف أن الغرفة الفلاحية تولي اهتماما كبيرا للتعاونيات الفلاحية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، لاسيما النسائية منها، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة الاهتمام أكثر بأوضاع الفلاحين والفلاحات بالجهة وتشجيعهم على المزيد من العطاء.

من جهته، أشاد إدريس لطيف ممثل مكتب تنمية التعاون بالحسيمة في عرض بعنوان “التعاونيات النسوية بإقليم الحسيمة..الواقع والآفاق”، بالإقبال الكبير للنساء القرويات بالإقليم على إنشاء التعاونيات لخلق أنشطة مدرة للدخل، معتبرا أن النساء القرويات تمكن من فرض نفسهن بقوة في المجال الفلاحي.

وأضاف أن إقليم الحسيمة يضم ما يناهز 32 تعاونية فلاحية نسوية ، إلى جانب العديد من التعاونيات المختلطة التي تضم الرجال والنساء، مشيرا إلى أن هذه التعاونيات تتوزع على مختلف الدوائر التابعة للإقليم وتنخرط فيها نساء من جميع الفئات العمرية والدراسية، مما يضفي عليها تنوعا خاصا.

وشدد في السياق ذاته على ضرورة تضافر جهود الجميع لتجاوز بعض الإكراهات التي تعاني منها التعاونيات، لاسيما ضعف التسيير وغياب الاستمرارية ونقص التأطير، وضعف تسويق المنتجات.

من جهتها، دعت المستشارة البرلمانية فاطمة الحبوسي إلى الإكثار من التكوينات المخصصة للتعاونيات النسوية لمساعدتهن على التغلب على إكراهات وصعوبات التسويق، وإطلاعهن على آليات التسيير والقوانين الجديدة المؤطرة لعمل التعاونيات.

و م ع

قد يعجبك ايضا
Loading...