شركة “مكومار”للنظافة بمرتيل كادت أن تتسبب في انتحار عامل النظافة بسبب الطرد التعسفي

على إثر الطرد التعسفي و الغير الإنساني  لشركة ” مكومار”  لتدبير قطاع النظافة بمرتيل التي تعرف سوء التدبير و عدة خروقات بطرد ما يفوق 40 عاملا ، و في خطوة تصعيدية دخل عمال النظافة لشركة  ” مكومار”  بمرتيل  في إعتصام سلمي مفتوح إحتجاجا على الطرد التعسفي منذ أمس الأربعاء 2 أكتوبر الجاري بجانب مرأب الشركة المفوض لها لمرفق النظافة بجماعة مرتيل .

ويعود التصعيد من احتجاجاتهم حسب عمال النظافة المطرودين عددهم ما يفوق 40 عاملا ،بسبب إقدام شركة ” مكومار”  على طردهم التعسفي مطالبين الشركة المعنية بالتراجع عن قرارها وكذلك الاستجابة لمطالبهم والتي من بينها أيضا استرجاعهم للعمل ،و رفع المعتصمون شعارات يستنكرون طردهم و تشريدهم و قهرهم، و من بين الشعارات،” عاش قائد البلاد و حاميها من الاستغلال”، ” دائما جنود مجندة لخدمة الوطن و نظافته..كلنا رجال النظافة فأين حقوقنا ؟؟ !!”، ” عمال شركة مكومار يطالبون بتحقيق العدالة و العودة إلى مزاولة أعمالهم بكل نزاهة و إخلاص”،” هدا عيب هدا عار العمال في ضرر”، ” ضد الظلم ضد الاستغلال ضد التشرد و القهر”،” مطلب الشغل حق شرعي دستوري أين نحن من هدا” .

وأضاف ذات المصدر على خرق الشركة لكناش التحملات في محاولة للتهرب من التزاماتها تجاه العمال وذلك بإبرام عقود تشوبها شبوهات و خروقات  مع بعضهم و بعضها باسم شركة أخرى كوسيط، متسائلا عن موقف رئيس جماعة  مرتيل  من ذلك ؟ محملا في نفس الوقت المسؤولية لكل الأطراف المعنية بهذا الملف ومطالبا بضرورة فتح حوارات جادة مع المسئول الأول عن الإقليم و التدخل العاجل لعامل عمالة  إقليم المضيق الفنيدق الدين يضعون فيه ثقتهم الكاملة .

و تجدر الإشارة كاد مسؤولي  شركة ” مكومار” و أحد مسؤولي لجنة التتبع المنعدمي الضمير  أن يتسببوا  في انتحار عامل النظافة بسبب  تشريد أسرته و طرده التعسفي .

 و مما زاد طين بلة قام أحد  مسئول عن قطاع النظافة  بتشغيل شخصين بالشركة من أقاربه بدون بدل أي تعب أو مجهودات  في العمل، و لنا عودة في الموضوع عن بعض الخروقات يهدا القطاع الحيوي بالمدينة .

  

تطوان بلوس  : ع.الحفيظ أوضبجي

قد يعجبك ايضا
Loading...