من المسؤول عن اغتصاب القنا بحي العيون بتطوان ؟

كانت مدينة تطوان متميزة عن باقي المدن المغربية بتواجد ماء اسكوندو الذي يعتبر من أهم معالم المدينة منذ تأسيسها ،الى أن جددت في عهد المنظري  حيث أنشأ مجموعة من السقايات أو ما يسميها أهل المدينة بالقنا ،وظلت هذه السقايات مستعملة الى عهد الحماية ، إذ تم احداث شبكة المياه المتواجدة الى يومنا هذا بينما أطلق المستمر على الشبكة التقليدية بماء السكوندو.

ويتوفر حي العيون على سقايا اعتبرها البعض الانطلاقة لباقي السقايات بالمدينة حيث كانت تزخر بالماء الذي كان يسمع صوته من بعيد.

الا أن الغريب ما حدث اليوم هو تحول تلك سقاية ” القنا” الى محل تجاري تم تفويته من المسؤولين بالجماعة الحضرية  ضاربين القيمة التاريخية له ، وكأنها ملكا لهم ، بل اكتفوا بإحداث سقاية صغيرة بجانبه .

والملاحظ أن العديد من اللقاءات والندوات التي نظمت في المدينة التي تأكد الحفاظ على تراث التطواني لا تبالي بما يحدث من تغيير معالم المدينة او ما سماه البعض الذين استنكوا لما حصل باغتصاب القنا

وحسب ما يروج أن رئيس الجماعة هو الذي قام بتفويت القنا لأحد الموظفين الذي أحيل على التقاعد تكريما لخدماته.

ترى أهكذا يتم تكريم المتقاعدين بتفويت لهم الملك التاريخي العمومي ؟

تطوان بلوس

 

 

قد يعجبك ايضا
Loading...