الفاعل لاقتصادي مصطفى بن عبد الغفور يتوخى رد الاعتبار لمدينة طنجة العتيقة

يتوخى الفاعل الاقتصادي مصطفى بن  عبد  الغفور، بصفته نائب  رئيس  غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال، وعضو مجلس  مقاطعة طنجة المدينة، حماية ورد الاعتبار   لمدينة  ذات البحرين العتيقة،

 وذلك عبر المساهمة في تثمين تاريخها القديم، الممتد إلى عهد الفينيقيين،   لتتعاقب على حكمها، العديد من  الحضارات، مما جعل  طنجة  تتميز بتراث معماري وعمراني وحضاري  خاص.

   فقد عرف  التراث الغني والمتنوع   لمدينة  ذات البحرين،  إهمالا كبيرا فيما مضى، لدرجة ضياع جزء منه، وتدهور الجزء المتبقي بمستويات متفاوتة.لذلك رأى مصطفى  بن عبد الغفور،  بوجوب التدخل السريع  لانقاذ  وحماية التراث العقاري والتراثي  والوظيفي لمدينة  طنجة العتيقة، لاسيما والأعوام المنصرمة، عرفت مبادرات عديدة، خاصة بترميم وتثمين بعض المعالم والمواقع التاريخية والأثرية لطنجة.  إذ  تظل  تلك المجهودات غير كافية وتحتاج  إلى مزيد من الجهد  والعمل.

  وتأسيسا على ما سبق، ارتأى  مصطفى بن عبد الغفور، بمعية العديد من المختصين والمهتمين بالمدينة، المساهمة في  العناية  بتاريخ  مدينة طنجة وتراثها المادي واللامادي.

 عبر خلق مؤسسة  المدينة التعيقة لطنجة،  خلال الجمع العام للإطار المنعقد  يوم الجمعة 27  يوليوز  2019، بأحد الفنادق المصنفة بعاصمة البوغاز،  الذي  تمخض عن انتخاب علال القندوسي رئيسا، أما مصطفى بن عبد الغفور فظفر بمنصب النائب الأول للرئيس، كما ضم المكتب كل من : مليكة العروسي، احمد الطلحي،  نعيمة قصور، حفيظةعشور،  عدنان المعز،  نعيمة الزكري، فردوس ايمورطن،   محمد السندي، طارق اليازيدي، محمد كريم البريق . رشيد الورديغي.

قد يعجبك ايضا
Loading...