جماعة تطوان تحارب الكلاب الضالة

أحمد المرابط

على هامش الكلاب الضالة التي تجتاح تطوان من القرى والمداشر المجاورة للمدينة ومنها من يتخلى عنها اصحابها تشكل خطورة على الساكنة ، وعليه انعقد بجماعة تطوان اجتماع رفيع المستوى تضمن مايلي:

كيفية معالجة ظاهرة الكلاب الضالة. هو موضوع اجتماع الذي عقده السيد المدير العام للمصالح رشيد أمجاد بحضور السيدة نائبة الرئيس أمينة بورجيلة و الأطر المعنية، بعد الوقوف على الأسباب الكامنة وراء توافد أعداد هائلة من الكلاب الضالة على مدينة تطوان. والتي  تأتي من  المداشر المجاورة للمدينة  او عبر التخلي عنها من طرف أصحابها و خصوصا التجار القادمين من البوادي. في الوقت الذي تعرف فيه المدينة توافد لعدد هائل من السياح في فصل الصيف.  وتفاديا للمشاكل التي قد تنتج على انتشار هذه الظاهرة. أكد السيد المدير العام للمصالح على ضرورة تبني خطة عمل ناجعة من شأنها القضاء على هذه الظاهرة. نظرا للشكايات العديدة الواردة على الجماعة في الموضوع من طرف الساكنة. مشيرا إلى خصوصية الموسم الصيفي الذي يتميز بتوافد العديد من السياح على المدينة و تفاديا للمشاكل الذي قد تنتج على انتشار هذه الظاهرة سواء وسط أحياء المدينة أو عند المداخل الاساسية للمدينة في كل من  قطاع  الأزهر و المنظري.  مشيرا إلى ضرورة مضاعفة العمل و تمكين القسم من آليات العمل الضرورية لتحقيق الهدف المتجلي في القضاء على هذه الظاهرة حفاظا على صحة المواطنين.

في حين ركزت جل المداخلات على برنامج عمل و الإجراءات و التدابير التي يجب اتخاذها. و من أجل القضاء على هذه الظاهرة تم الإتفاق على رفع وثيرة العمل من خلال الإشتغال على طول الأسبوع بما فيه يوم الأحد و ذلك حسب المجموعات على طول  فترة الصيف.  

و في الأخير ناشدت السيدة رئيسة قسم حفظ الصحة و صحة الوسط أصحاب كلاب الحراسة سواء في مرآب السيارات أو أوراش البناء أو في المعامل على ضرورة القيام بتلقيح الكلاب تفاديا للأمراض و حفاظا على صحة الساكنة.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...