بمناسبة عيد العرش جماعة تطوان ستستعمل مجموعة الوات ساب لتبادل الوثائق الموثقة لمختلف التدخلات

أحمد المرابط

اجتماع رفيع المستوى بجماعة تطوان الإستعداد للذكرى العشرون لعيد العرش ، وربما سيتم بحضور جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، ولتويج كافة التدخلات ستوظف جماعة تطوان مجموعة وات ساب وعليه طالعتنا مصلحة التواصل والإعلام بالجماعة الحضرية لتطوان  بالبيان التالي :

يوم الجمعة 19 يوليوز 2019، ابتداءً من الثانية عشرة زوالا، ترأس السيد رئيس الجماعة اجتماعا بمقر الرئاسة، لتدارُس استعدادات الجماعة لاحتضان الأنشطة الرسمية المرتبطة بعيد العرش المجيد، حضره بعض أعضاء المكتب المسيِّر، والمديران المحليان للشركتَيْن المفوَّض لهما تدبير قطاع النظافة، وكذا رؤساء المصالح الجماعية المعنية بالموضوع.

وقد استهلّ السيد الرئيس هذا الاجتماع بكلمة ذكَّر في بدايتها بما راكمته جماعة تطوان من خبرة مهمة في مجال احتضان مثل هذه الأنشطة، مؤكدا أن هذا الاجتماع يأتي رغبةً في تحسين مستوى أدائها، واستجابةً لضرورة التنسيق بين مختلف المتدخلين في هذا المجال.

كما أكد أن المكتب المسيِّر عقد اجتماعا له مساء الخميس 18 يوليوز 2019، أسفر عن تكوين خلايا للعمل ينخرط فيها المستشارون بشكل فعلي، وكذا عن إحداث مجموعة “واتساب” لتبادُل التقارير الموثِّقة لمختلف التدخلات المزمع القيام بها في هذا الباب.

ثم تطرق بتفصيل إلى الإجراءات الواجب اتخاذها في كل مجال من المجالات العشرة المعنية بالموضوع:

1-        الشرطة الإدارية: ضرورة اتخاذ الإجراءات المندرجة في مجال تخصصها، بتنسيق مع السلطات المختصة.

2-        قسم حفظ الصحة: ضرورة تتبُّع عملية رشّ المبيدات المختلفة، ومراقبة المطاعم ومحلّات الأكلة الخفيفة، والمشاركة في تتبُّع عملية غسل الأرصفة من بقايا الدهون، ومنع اتخاذ أماكن للشِّواء بالقرب من المجازر، والاقتصار في عملية محاربة الحيوانات الضالّة على الفترة الليلية.

3-        المداومة: حث الموظفين على الالتزام بجدول المداومة، تحليا بروح المسؤولية وغيرةً على هذه المدينة.

4-        الإنارة العمومية: المشاركة في عملية التزيين، وإصلاح جميع المصابيح المعطَّلة داخل المحاور الرئيسية، والعمل على إصلاح أكبر قَدْر منها داخل الأحياء.

5-        المساحات الخضراء: تزويد العاملين برشاشات السقي، وحثّهم على تنقية الحدائق مما يتم إلقاؤه فيها من أوراق وعُلَب وغيرها.

6-        النظافة: دعوة العاملين إلى مضاعفة جهودهم في هذه الفترة الاستثنائية، وضرورة تطهير الشوارع من مخلفات عُصارة الأزبال (LIXIVIAT).

7-        المستودع الجماعي: ضرورة توفير اللوجستيك اللازم والوقود الكافي.

8-        السير والجولان: تجديد عملية التشوير (الأفقي والعمودي)، وتدارُك الأخطاء الحاصلة في بعض اللوحات التشويرية، وإعادة صباغة الأرصفة بعد غسلها، مع الانكباب على التفكير في إيجاد حلّ لمشكلة فقدان الألوان نَصاعَتَها بعد مدة قصيرة من الصباغة.

9-        النقط السوداء: تحديد أماكنها، مع التركيز على باب الرموز وباب المقابر، والتنسيق مع السلطة لمنع رمي الردمة بجوار هاتين النقطتين.

10-     اللافتات الاحتفالية: التنسيق مع السلطة، وتدقيق محتوى اللافتات، والحرص على تعليقها بطريقة لا تخدش جمالية المدينة.

وبعد ذلك، فُتح باب التعليقات للحضور. فأشار مستشار المجلس السيد حميد الدامون إلى انطلاق عملية تنظيف الشوارع، وأكد ضرورة الاهتمام بالمفرغ العمومي، من حيث تشويره وتهيئة مدخله والتحقق من الالتزام ببنود الصفقة المتعلقة بتدبيره.

كما أكد مستشار المجلس السيد سعيد بنزينة استعداد المكتب لسماع جميع الاقتراحات والملاحظات.

أما المديران المحليان للشركتين المفوض لهما تدبير قطاع النظافة، فأكدا التزام الشركتين بالبرنامح الذي بدأ العمل به منذ بداية فصل الصيف، وشروعهما في إصلاح أعطاب الشاحنات، وكذا الزيادة في عدد العاملين.

وبعد ذلك، أشار بعض رؤساء المصالح الجماعية إلى بعض العراقيل التي تعترض أداء مصالحهم، على مستوى النقص في الموارد البشرية والمادية، فعقّب السيد الرئيس بأن حل مثل المشاكل في متناول الإدارة.

وبذلك اختُتم الاجتماع في الساعة الواحدة والربع بعد الزوال.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...