ندوة صحفية “للتضامن الجامعي المغربي” لتقديم نتائج دراسة ميدانية بشأن العنف الموجه ضد الهيئة التعليمية.

عزيز لعويسي.

تنظم  منظمة التضامن الجامعي المغربي”  ندوة صحفية لتقديم نتائج دراسة ميدانية حول ” العنف الموجه ضد أعضاء الهيئة التعليمية”، وذلك يوم الجمعة 28 يونيو 2019 على الساعة الرابعة بعد الزوال بمقرها المركزي الكائن بالرقم 4 زنقة بيت لحم حي النخيل الدار البيضاء، بحضور ممثلين عن  وزارة التربية الوطنية والنقابات التعليمية والجمعيات الشريكة وممثلو الصحافة الوطنية السمعية والبصرية والإلكترونية، وكذا فعاليات تربوية ونساء ورجال التعليم.

تأتي هذه الدراسة الميدانية في إطار ما تضطلع به منظمة “التضامن الجامعي المغربي” من مهام تربوية وتدخلات تضامنية لفائدة منخرطاتها ومنخرطيها من نساء ورجال التعليم، وعلى رأسها المؤازرة والدفاع عنهم في حالة الاعتداء عليهم أثناء ممارسة مهامهم الاعتيادية، كما تأتي في سياق تنامي العنف المدرسي خلال السنوات الأخيرة، وكذا انطلاقا من قناعة راسخة للتضامن الجامعي، في أن أية مقاربة  للظاهرة، تبقى متسمة بطابع القصور والمحدودية، في غياب دارسات وأبحاث علمية دقيقة ومضبوطة حول الحوادث داخل المؤسسات التعليمية.

وكلها اعتبارات دفعت المنظمة إلى المبادرة والقيام بدراسة ميدانية حول الظاهرة، بإشراف فريق عمل من الخبراء في السوسيولوجيا والسيكولوجيا والبيداغوجيا والتشريع وإلاحصاء، في إطار من التكامل والتنسيق، وهي دراسة شملت ما مجموعه 9038 مشارك/ة من الهيئة التعليمية على صعيد التراب الوطني. ومن شأن نتائجها -المرتقب عرضها من قبل “التضامن الجامعي المغربي” يوم 28 يونيو الجاري- أن تقدم تشخيصا موضوعيا للعنف الموجه ضد الهيئة التعليمية، من حيث طبيعته ومختلف الأسباب المتحكمة فيه، وفق مقاربة متعددة الأبعاد، ستكون حاملة لتوصيات، من شأنها الإسهام في بلورة خطط وتنزيل استراتيجيات عملية، قادرة على تطويق الظاهرة المقلقة وكبح جماحها.

Laaouissiaziz1@gmail.com

 

قد يعجبك ايضا
Loading...