المهن المزعجة وتأثيرها على الساكنة وتلاميذ المؤسسات التعليمية بطنجة

   يعاني سكان حي (ايلاليف) الواقع بتراب مقاطعة بني مكادة بطنجة، من الضجيج  المتسبب  فيه محل  لإصلاح و كراء الدراجات النارية، المشتغل  بشكل مزعج  إلى  ساعات متأخرة من الليل.

  بحيث يخلف المحل، أضرارا  جسيمة بفعل مواد الصباغة، والزيوت السامة، تتأثر بها الساكنة وتلاميذ  المؤسسات التعليمية، ل( الداخلة ، النصر ، البخاري )،  فضلا عن احتلال المحل لرصيف الراجلين و الشارع العام بأكمله.  مما يفتح المجال للتحرش بالتلميذات وفتيات الحي لحظة  مرورهن  بجنبات المحل.

   لاسيما ومحيط المحل،  يتحول بشكل يومي  إلى   حلبة لرالي الدراجات النارية بسبب  توافد العديد من الدراجات النارية.

   لذلك يطالب العديد من ساكنة حي (ايلاليف) بطنجة، بضرورة تدخل السلطات المختصة، لإيجاد حل للاكراهات التي يعيشون على وقعها، بسبب أضرار محل لإصلاح وكراء الدراجات النارية.

 

عبد السلام العزاوي

قد يعجبك ايضا
Loading...