سياسي جزائري: الشارع انتفض بسلمية.. ورسالة “بوتفليقة” تحمل الأمل للجميع

قال المحلل السياسي الجزائري، آدم العيناني، إن المظاهرات التي تشهدها الجزائر نجحت في تغيير الأمر الواقع، وأنه هناك تغيير كبير يحدث  وسط تحرك مكثف للشارع والمعارضة، مشيرا إلى أن هناك من يردد عن القيام بعصيان مدني حالة عدم تحقيق مظاهرات الجمعة أهدافها.

وأضاف العيناني خلال لقاء له ببرنامج “وراء الحدث” على فضائية الغد، مع الإعلامية هبة الغمراوي، أن ما يحدث من مظاهرات هو الأول من نوعه في تاريخ الجزائر بتلك المظاهرات السلمية، لافتا إلى أنها ظاهرة جديدة على الجزائريين، معرباً عن اعتقاده أن تحرك الشارع سيستمر في حراكه، خاصة أنه لا توجد صِبغة لتلك التظاهرات، سواء إسلامية أو سياسية أو غيرها، بل أن الشارع انتفض بطريقة سلمية وفي المقابل رد الرئيس، عبدالعزيز بوتفليقة، والجيش بطريقة سلمية أيضا.

وأوضح العيناني أن هذه الطريقة السلمية في التحرك من الأطراف هي شيء جيد جداً، مرجحاً أنه الفترة القادمة قد تشهد تنازلات في ظل تسارع الأحداث، ورأى أن رسالة “بوتفليقة” هي بمثابة أمل للجميع، مؤكداً أن الشعب هو الذي تحرك وليست المعارضة، وأن الشعب قال كلمته بسلمية.

قد يعجبك ايضا
Loading...