التوتر

التوتر

 

بالأمس كانت الكلمات تخونني

لحظة الكتابة

لا أقوى عليها إطلاقا

لم يبق أي شيء في حياتي

لا كلمات ولا شيء سوى فراغ عميق

حتى أصبحت أعيش في أزمة

تشتت أحلامي

مارست جميع الطقوس كي يبقى الحنين..

لكن جفت افكاري واقلامي

فكادت أزمة تخنقني وتمزق جوارحي،

****

أقسمت برب الكعبة أن لا أعود الى الكتابة

على الاطلاق،

بعد خروجي من دائرة الضياع

كذبت على نفسي …ما استطعت

أن أعلق مقالاتي حتى جننت

أقسمت أن أفرغ  ذاكرتي من كل شيء

وأن أملأها بالخواطر والهمسات

فكرت في احتراف الرحيل

وعدت بأوراق تحمل الكلمات والحنين

غلبني الشوق….

فكان البحر مصدر أحلامي وأشواقي

حتى أصابني الجنون

وتوهمت أنني أسير في دروب أمواجه…

وأغسل ذنوبي بطقوس صوفية غيبية

لأنسج الكلمات.

لا أدري هل فعلا سيقبلون اعتذاري

من كانوا بالأمس لسان أفكاري.

أم أظل في عشق مجنون…

أحترف الترحال.

 نورالدين/ ج                                                                                                                                                            
قد يعجبك ايضا
Loading...