وقفة تضامنية بمرتيل مع ضحيتبن شمهروش

تحت شعارات مرفوعة ” انا مرتيلي ضد الإرهاب” نظمت مساء اليوم الاربعاء 26 دجنبر الجاري شبيبة حزب التقدم والاشتراكية فرع مرتيل وقفة تضامنية مع السائحتين الأجنبيتين اللتان راحتا ضحية جريمة شنيعة بالحوز. 
ورفعت شبيبة حزب الكتاب إلى جانب حضور مكثف من هيئات سياسية و نقابية و حقوقية و جمعوية بمرتيل و خصوصا من مغاربة العالم من النرويج و كندا و بلجيكا وفرنسا.. الى جانب حضور السيدة لطيفة بنزياتن ان ضحية جريمة إرهابية بفرنسا، و كذلك ساكنة المدينة في مختلف الاعمار و من كلا الجنسين، الأعلام الوطنية و النرويجية و الدانماركية و كندا و فرنسا.. إلى جانب صور الضحيتين، ينددون بالجريمة الإرهابية ، وأشعلت الشموع وحملت لافتات كتب عليها “ انا مرتيلي ضد الإرهاب ”،” انا مغربي..انا ضد الارهاب”، ” ساكنة مرتيل تدين العمل الإرهابي..الذي اودي بحياة سائحتين احنبيتين “،” يد واحدة ضد العنف والإرهاب “، ” عزاؤنا للشعب الدانماركي و النرويجي و لعائلة المرحومين “، الإرهاب لا دين له و لا ملة و لا عرق “،” الهيئات السياسية و النقابية والحقوقية و الجمعوية بمرتيل تندد بالجريمة الإرهابية! مقتل سائحتين اجنبيتين ” الدانماركية “، ” و النرويجية “
وذلك أمام ” الكنيسة سابقا اكليسيا” بالمدينة المذكورة.
و عن هذه الوقفة التضامنية استقت الجريدة تصريح مع رئيس الجماعة الترابية مرتيل و عضو بالكتابة الإقليمية لحزب التقدم والاشتراكية السيد هشام بوعنان الذي جاء كالتالي.
هذه الوقفة التي نظمت أمام الكنيسة سابقا من أجل التعبير عن التضامن مع الشعبين النرويجي و الدانماركي اللذان كان ضحية الجريمة البشعة و الإرهابية التي وقعت بالحوز و نعلن للمغاربة بأننا يقضين بيقضة المجتمع المدني و الهيئات السياسية ، و باننا نحن كمغاربة قادرين للتصدي لهذا الفكر و التطرف الذي يعتبر فكر ظلامي و فكر قد يعود بالمغاربة بالادى.
هذه الجريمة لم تمس الضحيتين فقط بل مست حتى المغاربة في هويتهم و كرامتهم و كبريائهم ، بمعنى أن المساس لم يودي فقط الفتاتين العزل بل كل المغاربة داخل المغرب و خارجه ، كما لاحظتم سواء على مستوى المحلي والوطني كانت إذانة شاملة ، و ضورنا اليوم في هذه الوقفة التضامنية إلى جانب فعاليات سياسية و مدنية و كذلك إلى جانب الأستاذة لطيفة بنزياتن و هي بالمناسبة ام ضحية جريمة إرهابية بفرنسا ، وكذلك إلى جانب حضور مغاربة العالم من النرويج و كندا و فرنسا و بلجيكا و من جنسيات اخرى للتنديد و التسجيل والتضامن مع الضحيتين.

قد يعجبك ايضا
Loading...