نشطاء أمازيغ يلقون بالعلم الإسباني في القمامة رداً على تمجيده في تطوان !

أقدم نشطاء أمازيغ بمدينة الناظور بإلقاء العلم الإسباني في القمامة رداً على رفعه و تمجيده من قبل فصيل “اللوس ماطا دوريس” المشجع لفريق المغرب التطواني لكرة القدم أمس الجمعة مطالبين بمحاسبة المتسببين في وفاة الطالبة المغربية حياة التي توفيت برصاص البحرية الملكية.
رشيد زناي ناشط أمازيغي بالناظور أقدم على رمي العلم الإسباني في القمامة معلقاً على ذلك بتدوينة على الفايسبوك قال فيها : ” وضع علم الإسبان في حسابات مواقع التواصل الإجتماعي مهزلة …! و إهانة لشعب أبى ألا يركع لأحد !!!”.

و أضاف : “تاريخ إسبانيا والشعب الريفي تاريخ دموي …!!! تاريخ دونه الشهداء بمداد من دماء !!! ردا على كل من يتجرأ ولو بشبر من أرض الأحرار لن نستهين بدماء أجدادنا المقاومين من عبد الكريم الخطابي، محمد أمزيان، أحمد الريسوني”.

هذا و حمل عشرات المحتجين بمدينة تطوان أمس الجمعة أعلاماً إسبانية و رفعوا شعارات من قبيل: “باي باي يا بلادي، إسبانيا تنادي”، و “بيبا إسبانيا”، أي “تعيش إسبانيا”.

من جهة أخرى انتقد عدد من المغاربة تمجيد العلم الإسباني و خاصة نشطاء منحدرين من الريف معتبرين أن البلد الأوربي مازال يجر ورائه جريمة قصف الريفيين بالغازات السامة و بالتالي لا يستقيم رفع علمه و تمجيده داخل المملكة.

متايعة

قد يعجبك ايضا
Loading...