أيادي خفية بالجزائر تدفع بالمنطقة المغاربية نحو التوتر

tetouanplus
أثارني ما تناقلته بعض الصحف الجزائرية من اتهامات لأمين عام حزب الاستقلال المغربي،حميد شباط، بمهاجمة الجزائر بمناسبة تظاهرة نظمها الحزب بالرباط تسمى ”جهاد الكرامة”، شارك فيها الآلاف من مناضليه، فنسبت إليه فيها، متحاشية ذكر أن هذه التظاهرة هي احتفاء بعيد العمال الذي يصادف فاتح ماي من كل سنة، مطالبته باسترجاع أراضي “تندوف” و”بشار” لكونها أراضي مستعمرة من طرف الجزائر، هذا ما اعتبره عمار بلاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية، بالخطير جدا وغير المقبول ووصفه حسب تصريح مكتوب أعلنت عن توصلها به جريدة ”الخبر” الجزائرية، أن ما صدر عن المسؤول الحزبي المغربي ”يشكّل انحرافا خطيرا ويعكس تصرفا لا مسؤولا، ما يستدعي منا الشجب وبقوة”. فلم أتساءل هل ما نسب إلى القيادي النقابي المغربي صحيحا لأنه لن يكون مجديا،لكون حضوره في هذا التجمهر الخطابي المقام احتفاء بعيد العمال يوم فاتح ماي، كان بصفته النقابية وليست الحزبية وشتان لدى العارفين بالأمور بين الصفتين، لأنه مابلغ إلى علمي وما شاهدته بأم عيني أن هذا الشخص قد وجه أيضا انتقادات لاذعة للحكومة التي يشارك فيها حزبه الذي يطلع فيه بمهام الأمانة العامة.
بل كان تساؤلي حول ماجدوى ومدى مسؤولية لغة الوعيد والتهديد والتحذير التي صدرت من مسؤول دبلوماسي جزائري يتحدث باسم وزارة الخارجية، يفترض في شخصه الالمام ،على الأقل، بأبجديات الخطاب الدبلوماسي وما يقتضيه من ضبط ورصانة في الأسلوب وحصافة في التعامل، ولباقة وكياسة في الحديث والتصريحات، لأن خطابه هذا يمثل خطاب دولة تجاه دولة جارة شقيقة،وهو خطاب من شأن عدم الاحتراس فيه، أن ينسف جهود ما يسعى إليه كبار مسؤولي البلدين لتحسين وتطوير العلاقات بينهما،كما يفترض فيه أنه يدرك تمام الإدراك بأن المغرب بحسن نيته يغض الطرف عن زلات الطرف الآخر ، التي يكفي أن نذكر منها دعمه المادي والمعنوي لكل مامن شأنه أن يزحزح استقرار الصحراء المغربية، الشيء الذي فضحت جانبا منه وثيقة رسمية جزائرية مسربة انفردت بنشرها هسبريس، توجه أصابع الاتهام مباشرة إلى ما يسمى اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي ، تكشف تورط المخابرات الجزائرية في دعم البوليساريو الانفصالية من أجل القيام بأعمال التخريب التي شهدتها أخيرا بعض الأقاليم الصحراوية بالمغرب.وكذا تبني دولة هذا الدبلوماسي للمرتزقة في أراضي أقر دون أن يشعر أنها مغربية الأصل تستعمل الآن من قبلهم ضده، رغم أنها توجد الآن تحت سلطة الجزائر شهامة من المغرب لا ضعفا منه، فلا حاجة لنذكر السيد عمار بحرب الرمال وتاريخ المغرب المجيد بانتصاراته فيها , أو تذكيره أيضا بأن شهامة المغرب ومنافحته على الجزائر اضطرته لتوقيع معاهدة لالة مغنية سنة 18 مارس 1845 مع فرنسا بعد هزيمته بمعركة إيسلي في 14 غشت 1844 بسبب دعمه لثورة الأمير عبد القادر الجزائري، كما يجب أن لا ينسى أن العالم يشهد للمغرب سعيه الدائم للمبادرة بالحوار والإقناع، وهو ما أقره المنتظم الدولي مؤخرا،بقدر ما سجل التاريخ بمداد الفخر والاعتزاز أروع الصفحات في التآزر المغربي مع الجزائر، عندما لم يقف أهل المغرب عند حد التعبير عن العواطف الجياشة عند استقبالهم للأسر الجزائرية بعد هجرتها الكبرى على إثر الاحتلال الفرنسي لبلدها،بل قدم لهم المغاربة المساعدات المادية والمعنوية وحتى العسكرية، والبرور بهم والعمل على تلبية مطالبهم وإعانتهم على الاستقرار والاستيطان بالمغرب.
أما كان حري، إذن، بهذا الدبلوماسي مراعاة أبجديات اللياقة واللباقة والدقة والتحكم في الألفاظ حتى لا تستخدم في غير محلها وتفرض التزامات وعواقب لا فائدة منها. وأن يسعى بأن يصبح سكان القطرين الجزائري والمغربي كما عهدهم التاريخ ينتقلون بحرية تامة،لا يفصلهم عن النقل والتنقل بين البلدين أدنى حاجز، يشكلون بذلك لحمة تساهم في بناء الاتحاد المغاربي، بدل أن يجعل نفسه أداة لأيادي خفية في الجزائر تريد أن تدفع بالمنطقة المغاربية نحو التوتر والفتنة وزرع التفرقة بين المغرب والجزائر وإضعافهما،ويسمح لنفسه أن يصير وسيلة يتم توظيفها لتحقيق مصالح أفراد يريدون استغلال التفرقة بين الشعبين لتحقيق أغراض شخصية والتحكم من دواليب الحكم في الجزائر والاغتناء من وراء المساعدات الإنسانية الدولية الممنوحة للممحتجزين في مخيمات العار بتندوف.

عماد بنحيون

Imad.benhayoun@gmail.com

قد يعجبك ايضا
Loading...