الفنان جلال التازي يتحدث عن المهرجان الدولي لمسرح الطفل في دورته الرابعة عشرة

tetouanplus
لكل مدينة من مدن المغرب تقريبا مهرجانات او مواسم تختلف مواضيعها ومستوياتها مثلا عندما نقول مهرجان صفرو نتحدث عن مهرجان حب الملوك وعندما نقول مهرجان الموسيقى الروحية نتحدث عن فاس وعندما نقول مهرجان كناوة نتحدث عن الصويرة ,, وتازة وفي نظرنا فقط نفتح أعيننا ونقول أن مدينتنا من حظ أطفالها أن يكون المهرجان الدولي لمسرح الطفل المحطة المهمة في ما ينظم من فعاليات بالمدينة ونقول في نظرنا فقط للغياب الشبه التام للتغطيات الاعلامية رغم وجود لوجوهاتها على يافطات المهرجان ورغم كون هذه التظاهرة تنظم تحت الرعاية السامية ، مهرجاننا ,, نافذتنا الصغيرة من حيث مدتها الزمنية ,,بابنا الكبير الذي نطل من خلاله على تجارب ابداعية تحج الينا من مختلف بقاع العالم حيث يتمكن الجمهور الناشئ وجمهور فنانينا المتطلعين الى أفكار وابداعات والى تجارب وثقافات مسرحية متعددة وبتقنيات ولغات مختلفة ، وان كان هذا المهرجان لا يكفي لكون عدد كبير من الأطفال لا يتمكنون من المشاهدة ، يبقى هذا المهرجان النافذة الوحيدة التي يجب علينا في مدينة تازة التمسك بها كمتنفس سنوي للأطفال و للمثقفين والفنانين لكونه فرصة دولية لتبادل التجارب وتلاقح الأفكار في مجال المسرح عموما ومسرح الطفل على وجه الخصوص كما أن المهرجانات لا تكتفي فقط دائما بمضمونها بل تتخطاه إلى تنظيم أنشطة موازية تسبق وتتبع ايام المهرجان من ندوات ومعارض وتكريم…وأدعوا الجميع الى الجلوس للتقييم والاستعداد لتقديم كل نقد بناء وتقديم مقترحات ممكنة التنفيذ فبمجهوداتنا جميعا يمكننا أن نقدم الافضل فنحن أقوياء ببعضنا ,
بعد عودتنا من مشاركتنا الفعالة والمهمة في تاريخ فرقة بلادي المسرحية في المهرجان العالمي لمسرح الطفل بتونس خلال شهر مارس عبر تقديم احدى عشر عرضا في عدد من مدن جمهورية تونس
كان موعد جمهور المهرجان الدولي لمسرح الطفل في نشخته الرابعة عشرة مع مسرحية (حيلة ريحان) تابع المسرحية اكثر من 300 طفل
المسرحية مستوحاة من الحكاية الشعبية والموروث الثقافي حيث تحببنا الى الخلق القويم والتضحية ونكران الذات وهذا ماكان عند ريحان بنت شيخ القبيلة التي حبكت حيلة لتعيد زوجها الى الطريق القويم وتحببه في العمل وحب الخير لكل الناس بعدما كرهه ناس القبيلة وقدموا به شكاية للسلطان ,,,,
مسرحية (حيلة ريحان) من تأليف وإخراج : جلال التازي
المخرج المنفذ : نور الدين فرينع
تشخيص : نور الدين فرينع – عمر المنصور – ليلى زينوني – أسماء لزعر – بشرى الزهار
سينوغرافيا : منير بل الأخضر

قد يعجبك ايضا
Loading...