شاطئ أشقار يتوج بمعية شاطيئ باقاسم بطنجة كأحسن شواطئها

طنجة : أحمد المرابط

شاطئ أشقار ، الذي يمتلئ بالبالوعات المائية ، وانجرافات في التربة التي تغطيها مياهه ،وانحراف موجاته نحو المجهول ، وكل سنة يبتلع قاصدي السباحة فيه بشكل مروع ، به وديان مختفيان، والغريب انه بمعية شاطئ با قاسم بطنجة  تم تتويج شاطئ أشقار الخطير للمرة السادسة على التوالي باللواء الأزرق .

وتجدر الإشارة إلى أن هذه العلامة البيئية المعروفة على الصعيد العالمي  تمنح  من طرف مؤسسة التربية البيئية، وهي منظمة غير حكومية انخرطت فيها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة منذ 2002م ، في إطار البرناج الوطني “شواطئ نظيفة”، الذي يهدف من جهة إلى التأهيل البيئي للشواطئ، كما يرمي من ناحية ثانية إلى تحسيس المصطافين بالحفاظ على الجودة البيئية للشواطئ، الغاية لا تنحصر في جودة المكان وجودة التربة النظيفة التي نجلس عليها فيه ، لا ننكر انه شاطئ جميل ونظيف  بل  الخطر يكمن حين نريد الإستحمام أو السباحة فيه وهذا معروف عند أهل طنجة  ، ولا نتوفر على حراس الشواطئ من السباحين أكفاء أو هم لا يتوفرون على آليات الإنقاذ من البالوعات البحرية …. ولا زلنا نحن طنجاوة نستحضر كارثة تلاميذ فصل مدرسي ذهبوا مع معلمتهم في رحلة صيفية إلى أشقار ومات غرقا عدد كبير منهم  وما شهده بعده هذا البحر من مآسي …يتوجب منع السباحة في هذا الشاطئ الخطير رغم انه نظيف .

قد يعجبك ايضا
Loading...