قراءة في المباراة التي جمعت المنتخب المغربي مع نظيره الايراني

الجمهور غاضب من التشكلة
فشل المنتخب الوطني في ترجمة تسيده للشوط الأول من المباراة الأولى عن المجموعة الثانية من كأس العالم، الى أهداف.

و استقبلت شباك المنتخب الوطني المغربي هدفاً قاتلاً من خطأ للمهاجم ‘بوهدوز’ ضد المرمى في الدقيقة 95.

الى ذلك، قدم بعض لاعبي المنتخب مستوى تقني جيد على رأسهم ‘أمين حاريث’ الذي اختير كأفضل لاعب في المباراة، بينما ظهر المهدي بنعطية بمستوى ممتاز، الى جانب الحارس منير المحمدي الذي تصدى لهدفين حقيقيين.

وسط الميدان قدم مستوى جيد، لكن غياب هداف حقيقي جعل جميع التمريرات الجيدة لزياش و الأحمدي تفشل في تحويلها الى أهداف.

وانتقد الجمهور المغربي اقحام أيوب الكعبي منذ أول المباراة في الوقت الذي غاب فيه نبيل درار عن المنتخب بسبب عدم جاهزيته.

كما انتقدوا عدم إقحامه للاعب المهدي كارسيلا لتعويض أمرابط المصاب، بينما بقي خط الهجوم غائباً عن الشرط الثاني كاملاً.
               

المباراة التي تابعها بملعب سان بيترسبورغ 65.570 شخصاً نصفهم من المغاربة، عرفت مستوى تحكيمي جيد للتركي ‘تشاكير’.

وعبر ألاف المغاربة عن تذمرهم من الهزيمة التي وصفوها بالشمتة بالنظر للمستوى الجيد الذي ظهر به لاعبو المنتخب في الشوط الأول خصوصاً.

وساد تذكر كبير الجمهور المغربي بملعب المباراة والذي تنقل بالألاف لروسيا.

متابعة 

قد يعجبك ايضا
Loading...