إطلاق مشروع جديد للنهوض بحقوق الأطفال المهاجرين بالمغرب

تم بمناسبة اليوم الوطني للطفل (25 ماي من كل سنة) إطلاق مشروع جديد للنهوض بحقوق الأطفال المهاجرين بالمغرب، وذلك بمبادرة من صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) والاتحاد الأوروبي.

وأبرز بلاغ مشترك لليونيسيف والاتحاد الأوروبي، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الجمعة، أنه يرتقب أن يستفيد من المشروع، الذي يتوفر على ميزانية تقدر بـ2,447 مليون أورو، كافة الأطفال المهاجرين بالمملكة (10 بالمائة من مجموع المهاجرين، 35 بالمائة منهم من الإناث)، مضيفا أن المبادرة تروم ضمان ولوج أفضل لفائدة الأطفال المهاجرين لحقوقهم بالمغرب.

وأوضح المصدر أن المشروع الجديد، الممتد خلال فترة 2018 – 2020، يروم ضمان الولوج العادل للتربية والعلاجات الصحية والتكفل الاجتماعي والقضائي الملائم وظروف السكن المؤقت الملائمة، لفائدة كافة الأطفال، أيا كان وضعهم القانوني، مشيرا إلى أنه سيمكن من ضمان توفر جميع الأطفال على معلومة موثوقة ويسهل الولوج إليها، تمكنهم من فهم وضعيتهم وتحديد الحلول الأكثر ملاءمة.

وبشكل أكثر تحديدا، يضيف البلاغ، سيستفيد حوالي ألفي طفل مهاجر مرافقين أو غير مرافقين، من الخدمات التي سيعززها هذا المشروع، خاصة في الجهات المستهدفة (الشرق، وطنجة-تطوان-الحسيمة)، مشيرا إلى أن التدخلات ستشمل مهنيي مختلف القطاعات الشريكة وستعمل على تعزيز كفاءات المساعدين الاجتماعيين ومهنيي الصحة وفاعلي المجتمع المدني على الخصوص.

وفي كلمة بالمناسبة، رحبت ممثلة اليونيسيف بالمغرب، رجينا دو مينيسيس، بانضمام المغرب إلى النداء العالمي الذي أطلقه الصندوق لحماية حقوق الأطفال المهاجرين وتجسيد التزامه من خلال مبادرات.

من جانب آخر، يستفيد تفعيل هذا المشروع الجديد من انخراط لجنة للقيادة، بتنسيق من الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والتي ستشرف على تتبع إنجاز المشروع.

و.م.ع

قد يعجبك ايضا
Loading...