الأطفال الذين يشاهدون التلفاز يصابون بالكذب و السرقة

tetouan plus
أفادت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة جلاسجو البريطانية، أن الأطفال الذين يشاهدون التلفاز لفترة أطول من ثلاث ساعات يومياً وهم في سنِ الخامسة، يصبحون أكثر عرضة حين بلوغ السابعة للإصابة بـ”مشاكل السلوك”، أو السلوكيات المعادية للمجتمع، مثل: الشجار والترهيب والكذب والغش والسرقة، بزيادة تقدر بـ13 نقطة.
و توصلت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “ذي أتلانتيك”، إلى أن هذه الأمراض السلوكية لا يسببها الإفراط في ممارسة الألعاب الإلكترونية، ولا ترتبط سلباً ولا إيجاباً، بأعراض الأطفال العاطفية، ولا فرط النشاط، أو عدم الانتباه، أو القدرة على تكوين أصدقاء، أو السلوكيات الاجتماعية الإيجابية مثل: التعاطف والاهتمام بالآخرين.
وحذرت المجلة الأمريكية من أن استغراق الصغار لأوقات طويلة في مشاهدة التلفاز “يحولهم إلى مخلوقات حزينة وشاحبة، لا تستطيع التواصل بالعين”.
وأجريت الدراسة على عينة مكونة من 11 ألف طفل بريطاني أدلت أمهاتهن بالمعلومات حول الوقت الذي كانوا يقضونه في مشاهدة التلفاز وممارسة الألعاب الإلكترونية وهم في سن الخامسة.
وقيمت الأمهات أيضاً صحة أطفالهن النفسية وقدراتهم الاجتماعية وفق مقياس مكوَّن من عشر نقاط، للمقارنة بين ممارساتهم في سن الخامسة والسابعة، ثم جاء دور الباحثين الذين حللوا هذه المعلومات وخلصوا إلى نتائج الدراسة

قد يعجبك ايضا
Loading...