الأمسية الفنية التكريمية بثانوية المهدي بنونة

بمناسبة اليوم الوطني للأندية التربوية نظم أعضاء النادي السينمائي بثانوية المهدي بنونة  التأهيلية بتطوان ,من تأطير الأستاذ علي أولاد سلامة منسق النادي ومن تقديم وتنشيط منال الرياني وسهيل بكور أمسية فنية تكريمية على شرف بعض الأساتذة وثلة من التلاميذ المتفوقين في الأسدس الأول من مختلف الأسلاك التعليمية والتلاميذ الموهوبين والمبدعين وقدماء تلاميذ المؤسسة.  افتتح برنامج الأمسية بآيات بينات من الذكر الحكيم من سورة آل عمران تلاه النشيد الوطني وقد قسمت الأمسية الفنية إلى فقرات :

الفقرة الأولى : حوار تمهيدي مع الطالب الواعد والمخرج الصاعد هلال العزوزي نبذة عن الفيلم التربوي المدرسي (وجهة نظر) الذي كان من تأليف الأستاذ علي أولاد سلامة حارس عام للخارجية بالمؤسسة ثم عرض الفيلم.

الفقرة الثانية : كما تم  تكريم الأستاذات الفاضلات: جمعاء بنعل (أستاذة الفرنسية) – هند جغنو (أستاذة الرياضيات) – فاطمة أريان (أستاذة الاجتماعيات) – سمية الطيبي (أستاذة الانجليزية) – نادية البردعي (أستاذة الفرنسية) – خديجة المساري (أستاذة الانجليزية) ليلى العقيل ( أستاذة الرياضيات) – سميرة السبتي (أستاذة الفرنسية) . وبعدها جاء دور تكريم الأساتذة الفاضلين التي  تم صيغها  على الشكل  التالي  مقسمة  على الفئات   التالية :

الفئة الأولى تضم: محمد البقلي (عربية) – عبد الله الزيتوني (تربية إسلامية) – رشيد عنيقد (تربية اسلامية) – عبد العزيز شكود (الفلسفة) – سعيد زبيدة (فلسفة) – سعيد الإيماني (الفسفة).

الفئة الثانية تضم: عبد الواحد العريفي (إنجليزية) – محمد العبودي (علوم حياة والأرض) – عبد الكريم بخات (اللغة العربية) – عمر الغزال (العربية) – رضوان ديكي (الإسبانية) – حسان النوينو (فيزياء).

الفئة الثالثة تضم: إسماعيل الأشهب (فيزياء) – جمال الدين العمارتي (الترجمة) – عبد الحي الشريفي (الإنجليزية) – رشيد الصغير (الفيزياء) – مصطفى أولاد محند (التربية البدنية) – علي دركال (الفلسفة).

وبعدها تم عرض شريط فيديو لإبداعات التلاميذ المشاركين في مسابقة إبراز المواهب حيث شكلت لجنة التحكيم من

         أساتذة بالمؤسسة أسفر التباري على النتائج الآتية:

في مجال فن التجويد:

         بدر الدين الخلانجي ( جدع مشترك آداب)

في مجال الرسم :

         بدر الدين الخلادي ( 2 ع إ)

         إسماعيل عالم ( 2 ع إ)

         أميمة شهبون (1 آ ع إ)

في مجال الابتكارات:

         أمال فاخري (3 ع ف )

في مجال أصوات غنائية:

         يحيى كعبال ( 2 ع إ) 

         نهيلة الرقيوق ( 1 آ ع)

هالة الرقيوق ( 1 آ ع)

         أيوب وعراب ( ج م ع)

العزف على آلة موسيقيةز

         إخلاص كعبال ( ج م آ)

الجمباز الإيقاعي:

         آية الصباغ ( أ ع ت)

المونتاج:

         عمر بوجير ( أ ع ت)

فن الطبخ:

         كوثر أحوزي (2 ع إ)

كما شمل التكريم جل التلاميذ المشاركين الذين لم يظفروا بالتتويج في المجالات السافة الذكر.

 وجاءت  لائحة توشيح التلاميذ المتفوقين في المجال الدراسي حسب الأسدس الأول :

         سرى عثماني (2 ع ف) 18.89

         العمري هند (2 ع ف) 18.70

 

 

         هداية جيطان (2 ع ف) 18.58       

شيماء بلقاسم ( 2 ع ف) 18.18

أنس اليماني ( 2 ع ف) 18.09

ليلى الحمود (2 آ) 17.76

هاجر بنعزوز (2 ع إ) 17.26

غزلان المدني (2 ع إ) 17.25

نجوى الرايس (2 ع ح أ) 16.55

دعاء الوهابي ( ج م ع دولي فرنسي) 17.83

رانية المغاربي (1 ع ر دولية فرنسية) 17.34

نجية أمغوز ( 1 ع ر ) 16.62

نصر الله بولعيش ( 1 ع ت فرنسية) 17.61

نهال النوينو ( 1 ع ت فرنسية) 17.00

فاطمة الزهراء حمودو ( 1 ع ت) 16.71

محمد حيون ( ج م ع) 17.08

أميمة شهبون ( 1 آ) 16.53

فردوس بكور ( ج أ) 15.38

  وبالمناسبة  تم توسيم  قدماء تلاميذ المؤسسة الذي  جاءت  أسمائهم كالتالي :

                   عبد السلام سوسو – هلال العزوزي – مروان المهدي – عمر المهدي – سهيل بكور – اسماعيل المريني – جهاد العمراني – سمية العسري – يوسف الوكيلي – يوسف البقالي – ابراهيم المرابط.

كما شمل التتويج أعضاء لجنة التنظيم الذين سهروا على إعداد هذه الأمسية:

 خلود الحمري  – منال الرياني – لمياء الشنتوف – إدريس عتيق – خالد شمسي – أميمة شهبون – سكينة الوارتي – مروى عثمان – ردينة كركلو – بشرى الخياط – يسرى البلدي – عبد السلام بوسكورة – حسناء الحافظ.

وقد تخللت هذه التكريمات فواصل ووصلات حوارية مع المكرمين من الأساتذة والمتوجين من التلاميذ.

ومن بين الأسئلة التي أثارت انتباه الحضور هو السؤال الذي الوحهته التلميذة منال الرياني إلى الأستاذة فاطمة أريان “أستاذتي فيك ميزة أجمع عليها جل التلاميذ وهي أنك مقبولة ومحبوبة عند الجميع، فما هو سر جاذبيتك”

والسؤال الذي وجهه التلميذ سهيل بكور إلى الأستاذ سعيد زبيدة ” أستاذي معروف عليك أنك شغوف بالسينما و أنا كذلك شغوف بالسينما، وهناك شائعة تقول أن السينما كتخرج على الطريق، فبماذا تنصحنا.

والسؤال الذي وجهته التلميذة منال الرياني للأستاذ عبد الواحد العريفي ” كيف إخترت مسار اللغة الإنجليزية مع أنك حافظ للقرآن الكريم و ربما التخصص الأقرب في هذه الحالة هو الدراسات الإسلامية ؟ كيف تمكنت من حفظ القرآن و إجادة اللغة الإنجليزية ؟” و أيضا السؤال الموجه لأحد قدماء المؤسسة “كيف ظهرت فيك موهبة النحت على الزجاج وتركت الدراسة في الجامعة؟ ” وأيضا سؤال لأحد القدماء الذي أخر فيلم المؤسسة التربوي وجهة نظر هلال العزوزي ” تحدث عن القصة الإخراجية للفيلم التربوي وجهة نظر؟ كثرت الشائعات بين التلاميذ أنك اكتشفت فنيا الأستاذ علي و أقحمته في المجال الفني و  الدليل على هذا أنه شارك في ثلاث أفلام التي أخرجتها و الرابع بالصوت نذكر منها مذكرة تلميذ ، لحظة صمت ، وجهة نظر و الدائرة المغلقة ؟ هل تحمل في جعبتك أعمالا فنية أخرى ؟ لماذا في أي محفل فني تذكر اسم الأستاذة جمعاء بنعلي ؟”

وأيضا سؤال لإحدى المتفوقات في التحصيل الدراسي ” أختي هنيئا لك و مبروك عليك الرتبة الأولى في التحصيل الدراسي على صعيد المؤسسة ، أنت قدوة لنا ، هل يمكن أن تعطينا نبذة عن برنامجك  اليومي؟”

ختم الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم من سورة النحل الذي تبتدإ بـ “ومثل كلمة طيبة كشجرة طيبة…” ، وبحفل شاي على شرف المكرمين من الأساتذة والمتوجين من التلاميذ.

وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على روح التعاون والمثابرة والحب داخل فريق عمل موحد يضم أساتذة أكفاء أخلاقا ومعرفة وتلاميذ نجباء أذكياء، وهذه الثمرة بفضل أساتذة مؤطرين يقومون بأدوار طلائعية جمة ومتنوعة بثانوية المهدي بنونة التأهيلية بتطوان، حتى الشاب عثمان البليني الذي يقوم مقام عون إداري ويزاول أدواره بصورة تداولية بين ثلاث مكاتب للحراسة، اندمج في هذا الفريق الموحد لذلك استحق التكريم بجانب الأساتذة والتلاميذ المتفوقين.

وهذه التكريمات سنة مضطردة في كل الأمسيات التي تقام بثانوية المهدي بنونة بتطوان.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...