المسابقة الشعرية العالمية للتوعية والتحسيس بمخاطر التطرف العنيف

بمقر مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية

في إطار المعالجة متعددة الأبعاد، التي تعتمدها المملكة المغربية بريادة مولانا أمير المومنين، نصره الله، في محاربة التطرف والإرهاب وتفكيك مقولاته. التي تندرج ضمنها استراتيجية مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء في تزويد الأجيال بالكفايات والمهارات اللازمة، ومدهم بآليات تمكنهم من تفكيك خطاب التطرف والإرهاب من مداخل متعددة، أكاديمية/ شرعية، وأدبية/ فنية، وبلاغية/ لغوية، ومن أجل قطع الطريق أمام مختلف أشكال الاختراق الفكري الذي يجتال وجدانات الأطفال والشباب.

        واحتفالا بيوم الشعر العالمي، نظمت الرابطة المحمدية للعلماء عبر مركزها أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية بمدينة تطوان: “المسابقة الشعرية العالمية للتوعية والتحسيس بمخاطر التطرف العنيف”، لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية وطلبة الجامعات من مختلف دول العالم.

        وستعقد الرابطة “لقاء علميا” للإعلان عن القصيدة الفائزة بلقب “أحسن قصيدة ضد التطرف”، وذلك بإشراف لجنة تحكيم علمية يترأسها الشاعر الروائي، والأديب والناقد، الأستاذ الدكتور عبد اللطيف شهبون، بحضور أدباء وشعراء المنطقة، ومسؤولين وشخصيات رسمية، وعلمية، وأكاديمية.

        حيث سيتم الإعلان عن الفائز أو الفائزة، يوم غد الاثنين 26 مارس 2018، على الساعة 16.00 بعد الزوال، بمقر مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية.

 مقر مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية

 زنقة غرغيز، رقم 47، أمام دار بوشتة، قرب مسجد الحسن الثاني، تطوان.
قد يعجبك ايضا
Loading...