كارثة بيئية تهدد تطوان

الجماعة تعجز عن دفع مستحقات الشركتين المكلفتين بالتدبير المقدرة بأكثر من 3 ملايير
كارثة بيئية تنتظر تطوان في القريب العاجل، هذا ما أكدته مصادر عليمة، بعد عجز الجماعة الحضرية لتطوان، عن أداء مستحقات شركتي تدبير النفايات، ويتعلق الأمر بكل من “سيطا البيضاء” وميكومار” اللتين تدبران هذا القطاع منذ سنوات.
وعلمت “الصباح” أن الجماعة مدينة للشركتين معا بما يقارب 3 ملايير و200 مليون سنتيم، تتوزع بين مليار و200 مليون سنتيم، لفائدة “سيطا” التي تدبر منطقة “سيدي المنظري”، وقرابة المليارين بالنسبة إلى “ميكومار”، التي تدبر نفايات منطقة “الأزهر”.
وتمكنت الجماعة خلال شهر يوليوز الماضي، من أداء الشطر الأول من الديون، فيما عجزت حاليا عن أداء الشطر الثاني، وهي المبالغ المتوجبة عليها لحساب 2017، ابتداء من يوليوز، حيث ينص كناش التحملات، الموقع بين الجماعة والشركتين، على أداء المستحقات في دفعتين كل ستة أشهر.
وراسلت الشركتان الجماعة غير ما مرة، تطالبها بضرورة التسريع بتسوية الوضعية المالية، حتى تتمكنا، من القيام بواجبهما وفق المنصوص عليه في دفتر التحملات، إلا أن التأخر في أداء تلك المستحقات، وفق تصريح مسؤول بإحدى الشركتين، قد يؤدي لتعثر الخدمات وتوقفها.
وأكد المسؤول في تصريح لـ”الصباح” أن هناك صعوبات كبيرة حاليا في القيام بالمهام المنوطة بهم، وأن العمال لا يتقاضون أجورهم، وقد يقومون بإضراب في أقرب وقت، كما استغرب المتحدث، من فرض الجماعة غرامات عليهم، وهي لا تؤدي واجباتها، في محاولة للضغط على الشركتين المعنيتين.
ويتخوف العديد من المتتبعين للشأن المحلي العام بالمدينة، من توقف خدمات الشركتين في الأسابيع القليلة المقبلة، مما سيجعل المدينة في وضع بيئي خطير، وهو ما حدث في أوقات سابقة، وأدى لتجمع الأزبال في مختلف الأحياء، وانتشار الأمراض والقوارض وغيرها، خاصة في حال سخونة الجو.

يوسف الجوهري (صباح)

قد يعجبك ايضا
Loading...