النائبة والفاعلة الجمعوية وفاء البقالي نموذجاً فريداً للقيادات النسائية بالمغرب

عبد المجيد رشيدي

عندما نتحدث عن مقولة المرأة المناسبة في المكان المناسب ، فإننا نعبر عن التناسب بين المهمة الموكلة لشخص ما وشخصية ذلك الذي أوكلت إليه ، حيث يجسد ذلك الشخص الأهداف التي ينبغي بلوغها من خلال تلك المهمة المنوطة أو ذلك المنصب الذي يتقلده وهذا لن يتأتى إلا من خلال امتلاك الشخص لمهارات كبيرة تساعده على إدراك طبيعة عمله وقيم الإخلاص والتضحية في العمل من أجل بلوغ الأهداف والمرامي المتوخاة منه ، وقد أبدعت البشرية عبر تاريخها الطويل أساليب وآليات لاختيار المرأة المناسبة للمكان المناسب ، وكانت الديموقراطية كآلية سياسية ووسيلة من تلك الوسائل ، حيث تم وضع قوانين حسب كل بلد لتحقيق ذلك الهدف في اختيار نساء أكفاء قادرات على حل مشاكل مجتمعهم وخدمة الناس ، كما أن لهن القدرة على الإبداع من خلال مناصبهن من أجل تطوير العمل وتجويده ، وكذلك الرفع من الإنتاجية في جميع المجالات ، بما يلبي حاجة المجتمع المتجددة ، هذا التصور لهذه المقولة الإنسانية ، وهذه الأبعاد التي تختزلها ، يقودني للحديث عن البرلمانية والجمعوية المخضرمة السيدة وفاء البقالي .

 

لا يعني حديثي عن هذه المرأة ، أني أبخص عمل من سبقوها إلى هذه المهمة ، فقد قاموا بما استطاعوا إليه، ولكن للبرلمانية والفاعلة الجمعوية وفاء البقالي من الصفات والمؤهلات ما يجعلها امرأة متميزة ، وتستحق أن نقف عند تجربتها الرائدة في العمل الجمعوي منذ سنوات ، تكريما وتشجيعا لها من جهة ، وتقديمها للمجتمع كمثال للوفاء والصبر والتضحية والإخلاص من جهة أخرى وهي بحق من النساء اللَّاتِي أعطين الشيء الكثير للوطن .

 

البرلمانية وفاء البقالي تمتلك ديناميكية وحركية يصاحبهما تواضع قل نظيرها بين أقرانها ، ويظهر ذلك من طابعها المميز والواضح خلال الفترة القصيرة التي تولت فيها منصب نائبة برلمانية عن جهة فاس بشكل يشهد به أهل القطاع والمتتبعين لمسارها ، بل إن البعض يرى أنها أنجزت في هذه الفترة القصيرة ما عجز عنه آخرون في عدة سنوات وأوصلت يد الإصلاح إلي عدة أماكن بمدينة فاس العريقة .

عندما أقول أن السيدة وفاء البقالي ، المرأة المناسبة في المكان المناسب ،فجميع من عرفوها يوافقونني الرأي ، لأن عملها شاهد على ذلك ، لقد اعتادت المرأة منذ شبابها على العمل الجمعوي التطوعي والإنساني الذي يخدم الوطن والمواطنين، من خلال العمل الجاد ، وتعتبر في هذا المجال المؤسسة الفعلية لجمعية فاطمة الفهرية للتنمية و التعاون التي أحبتها وناضلت من أجل إيصال رسالتها لكل الفاعلين داخل المغرب وخارجه .

قد يعجبك ايضا
Loading...