جمعية مهرجان هواة السينما القروية تتواصل مع التلاميذ

نظمت جمعية مهرجان هواة السينما القروية بخريبكة مؤخرا لقاء سينمائي، كان الاول من نوعه للجمعية، وذلك بثانوية الإمام  علي التأهيلية بحطان..

ويتعلق الامر بدرس حول تقنية الكتابة لانجاز أفلام قصيرة قدمه المسرحي والمخرج مراد بتيل، مع تكليف التلاميذ بكتابة سيناريو تطبيقي وتصويره بالهاتف النقال. وفي الحصة الثانية التي اعقبها نقاش مستفيض، تم عرض المخرج محمد العنق رئيس الجمعية نموذج لأفلام قصيرة وهي “الحملة” للمخرج الشاب نبيل شهادي ، و”أنا” للحسين شاني، و”الحلبة” لمخرجيه محمد عنق وبهيجة فكاك ، ثم”السور العظيم” للمخرج مراد بتيل.

وارتكزت اسئلة المتعلمين بحضور مدير المؤسسة، والذين تفاعلوا بشكل ايجابي مع هذا النشاط السينمائي، على الجانب التقني والمحتوى المرتبط بالأفلام، من خلال تقنية الرمز الرسائل المراد تمريرها، إضافة تفعيلها على أرض الواقع سواء تعلق الأمر بادماجها في المقررات، أو من حيث احيائها وبلورتها من خلال الأنشطة الموازية التي تهتم بها المؤسسات التربوية لإبراز قدرات التلاميذ ومواهبهم في التمثيل ومعانقة ثقافة الصورة بمفهومها الوسائطي والمعلوماتي.

كما تساءل التلاميذ أيضا عن الغاية من وراء الافلام القصيرة ومنها التربوية، وهل من مستقبل من ورائها للناشئة المتعلمة؟، حيث أجاب أعضاء الجمعية عن الرهان الذي أصبح اليوم مطروحا بإلحاح، وهو انفتاح بعض المعاهد والمدارس المتخصصة في الصورة، من حيث إقبال المتعلمين على مايسمى الآن بالمهن السينمائية ودورها في فرص شغل تمكن الطالب بعد الحصول على البكالوريا من معانقة رغبته في هذا المجال.

وقد ابرز هذا النقاش الجميل الحاجة إلى إدماج الصورة في المقررات الدراسية باعتبارها أولا وسائل ديداكتيكية وتربوية ، وبوصفها ثانيا كعنصر تكويني يسائل اندماج التلميذ مع الوسط المدرسي والمجتمعي.
قد يعجبك ايضا
Loading...