تطوان تعود لجماليتها والساكنة تؤيد المبادرة

جميل جدا على ما اقدمت عليه السلطات بمدينة تطوان هذا الاسبوع بتحرير شوارع المدينة من الفراشة والباعة الغير الشرعيين حيث كادوا تحويل المدينة الى سوق فوضوي بدون مراعات أي قانون في ذلك بل اصبحت لهم ملكية يبيعونها الى كل من اراد احرازه على بعقة معينة.

ومنذ مساء الثلاثاء اضحت شوارع المدينة في حلة جديدة وكأنها ولدت من جديد مما جعل الساكنة تستحسن هذه الخطوة وتبارك لها بحرارة.

 

الا ان ما يثير التساؤل هو هل ستظل هذه الشوارع في هذه الحلة أم أنها حملة موسمية خصوصا أن ما تم ملاحظته أن تلك الباعة ما زالوا يقدمون على بيع منتوجاتهم واقفين منتشرين في الشوارع. كما يمكن تساؤلها ايضا هو هل ستسمح لهم السلطات بفراش اغراضهم ايام المناسبات مثل عاشوراء وعيد الاضحى وغير ذلك ؟

على العموم بادرة استحسنها الشارع التطواني الذي تنفس الصعداء بعد اختناق طال ازيد من عشرة سنوات وتمنى لها استمرارية .حتى لا تتكرر من جديد.

وللإشارة أن أغلب اسواق المدينة مغلق ابتداء من سوق الامام مالك الذي يتوفر على ازيد من 400 دكان كلها مغلقة وكذلك سوق السعيدية كما أن سوق الازهر اضحى جاهزا يتوفر على 600 دكان تقريبا في حين أن سوق المحطة سوف يعرف انطلاقته عما قريب ويتوفر على 1000 محل تجاري تقريبا اضافة الى اسواق القرب المنتشرة في الاحياء.

بن خدوج

قد يعجبك ايضا
Loading...