عاجل ومهم من طنجة عائلة ضحية شرطة ميناء طنجة تعتقل بنفسها العميد الذي أعطى التعليمات بالضرب حتى الموت الذي ذهب ضحيته المدعو قيدحياته امحمد الفيداوي

أحمد المرابط

قضية وصل صداها إلى البرلمان سنة 1996م ، حينما قدم للمغرب من هولاندا المدعو قيد حياته امحمد الفيداوي ، وبعد التفتيش الذي خضعت له سيارته { بي إم } من قبل الجمارك  شرطة ميناء طنجة المدينة حينها تدخلت  ومزقت وكسرت جوانب السيارة أثناء التفتيش ، وهناك لدى غضبه  إشتد بينه وبين رجال الشرطة صراع اعطيت تعليمات  بضربه ..وهو ما أفضى إلى الموت ، وتم حمله بصفة مجهول الهوية إلى مستشفى محمد الخامس من طرف شرطة الميناء ، وانجزت شرطة الميناء تقرير طبي يدل أن سبب الوفاة نتيجة نوبة قلبية ، عائلة الضحية لم تستسيغ هذا فأحالته على الدكتور سعيد واهلية وهو طبيب شرعي بمستشفى إبن رشد بمدينة الدار البيضاء بأمر من وكيل الملك بطنجة حينها ، وكانت نتيجة التشريح ان الوفاة لم تكن عادية بل نتيجة ضرب وتعذيب ، الذي تعرض له بمخفر شرطة ميناء طنجة ، وتم اعتقال  بعض رجال الشرطة المتهمون في القضية ، إإلا أن رأس الحربة الذي أعطى التعليمات بالضرب ، وهو عميد شرطة الميناء  كان يحاكم في حالة سراح بعدها اختفى ، عائلة الضحية الفيداوي اعتقلته مؤخرا بنفسها وقدمته  لمصالح المن بالرباط ، ومن هناك  أعيد  إلى مدينة طنجة لمتابعته وإحالته للسجن المحلي …الجاني يبلغ من العمر آنيا 79سنة .

قد يعجبك ايضا
Loading...