الشبكة المغربية لحقوق الانسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام تدين الحدث الارهابي الاليم ببرشلونة

أدانت الشبكة المغربية لحقوق الانسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب -بجهة طنجة تطوان الحسيمة الحدث الارهابي والأليم الذي ضرب مدينة برشلونة يوم الخميس 17 غشت 2017 و أعلنت للرأي العام الوطني والدولي في بلاغ لها رفضها واستنكارها القويين لهذا الفعل الارهابي الهمجي الذي يعد جريمة ارهابية خطيرة ازهقت فيها الارواح واصيب خلالها مجموعة من الاشخاص الابرياء باصابات مختلفة . 
وقالت الشبكة المغربية في بيانها: «نتقدم بكامل الحزن والأسى التعازي لاسر ضحايا الحدث الارهابي الذي تعرضت له مدينة “برشلونة” الاسبانية وراح ضحيته عدد من المواطنين الأبرياء، فهذا الحادث الإجرامي يعتبر كارثة من الكوارث الإرهابية الإجرامية التي تستنكرها الإنسانية والبشرية جمعاء وترفضها كافة الأديان».
وأكد بيان الشبكة المغربية، أن الإرهاب وما يمثله من فكر متطرف وحض على الكراهية وامتهان للكرامة الإنسانية، لن يُكتب له الانتصار في النهاية، مطالبا جميع الدول بتكثيف جهودها باتخاذ خطوات جادة وفورية للقضاء التام على تلك الظاهرة من خلال تجفيف مصادر تمويلها أو رعايتها وإيواء عناصرها.
مشددًا البيان نفسه على أن الإسلام أكد حق جميع البشر في العيش بسلام بغض النظر عن دينهم أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم، وهي الرسالة التي تتفق عليها كافة الشرائع السماوية.
و إعتبرت الشبكة المغربية هذا الفعل الارهابي المدان اعتداء على الحق في الحياة وعلى الحق في الامن والسلامة الجسدية لا يقبله اي دين ولا يمت بالصلة للانسانية بدليل انه يستهدف الجميع .
و أعلنت الشبكة تضامنها مع دولة اسبانيا حكومة وشعبا وتعبر عن مواساتها لأسر الضحايا و طالبت باتخاد جميع الاجراءات الزجرية لتفعيل التعاون في مجال محاربة التطرف والارهاب والوقاية منه ثقافيا واقتصاديا واجتماعيا ودينيا؛ باعتباره عدو الانسانية ونقيض الامن والسلم والتسامح والعيش المشارك بين الامم والحضارات .
وعبرت الشبكة في بيانها عن “تعازيها الحارة لكل عائلات الضحايا وللشعب الإسباني وللحكومة الإسبانية معلنة عن مواساتها العميقة لهم، راجية الشفاء العاجل لجميع الجرحى”.

محمد الرضاوي مندوب الشبكة المغربية لحقوق الانسان

 والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب

 – بجهة طنجة تطوان الحسيمة

الجمعة 18 غشت 2017

قد يعجبك ايضا
Loading...