جريمة قتل خطيرة بطنجة الضحية والجاني لايتعدى عمرهما 17 سنة

طنجة : أحمد المرابط

على هامش تقاعص دوائر الأمنية التابعة للمنطقة الثانية بني مكادة بطنجة  ، وعلى هامش المقررات  المدرسية المغربية والمعلمين والأساتذة من نساء ورجال  دون تعميم ليسوا في المستوى المرغوب فيه ، إذ توجب على المعلم او الأستاذ إبداء النصح للتلاميذ  في أمور تتعلق بالمجتمع  وهم في سن الطيش ، إذ تجده  فقط يكتفي بقراءة  مقرر فارغ ، وكذا عدم الرعاية المنزلية ، هذه الأسباب أدت إلى تلوث فكر طفل أو شاب يافع ، في مدينة طنجة منطقة المرس مقاطعة بني مكادة شهدت جريمة قتل شنعاء ، بين قاصرين لايتجاوز عمرهما من 15 إلى 17 سنة والسبب لاحول ولاقوة بالله ، كلاهما كانا يريد أن يظفر بفتاة قاصر لاتصل لسنهما  ،  وتعاركا عليها أخرج  أحدهما السكيناً   وطعن  به زميله   أرداه قتيلا  ،  ومن الهلع  هرب  ولحد كتابة هاته السطور لم يجدوه ، الطعنة الكبرى في الوالدين .أحدهما يبحثان عن إبنهما ويفكران في مصيره بعد إلقاء القبض عليه ، والاخران فقد إبنهما إلى الأبد .

قد يعجبك ايضا
Loading...