اتحاد طنجة .. وحلم اللقب

عماد المزوار

ضمن فريق اتحاد طنجة تأهله إلى المربع الذهبي من كأس العرش لكرة القدم عن الموسم الرياضي (2015ـ2016)، بعد غياب استمرزهاء عشرسنوات عن هذه المسابقة إذ ترجع آخرمناسبة وصل فيها فارس البوغازلنصف نهاية كأس العرش إلى سنة 2006 عقب تخطيه في دورربع النهاية لفريق الإتحاد الزموري للخميسات بالضربات الترجيحية.
وتشاء الصدف أن يعيد التاريخ نفسه هذا الموسم، بتأهل فريق اتحاد طنجة في دورربع النهاية على حساب نفس الفريق اتحاد الخميسات بعدما تغلب عليه في مباراة الإياب بهدف لصفرعلما أن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل هدف لمثله، وكان فارس البوغازتنفس الصعداء عقب تخطيه في دورثمن النهاية لفريق أولمبيك خريبكة الذي اعتبربمثابة غصة في حلق اتحاد طنجة بعدما أخرجه الموسم الماضي من ثمن نهاية كأس العرش بفوزه عليه من قلب مدينة طنجة بهدفين مقابل هدف واحد بعد أن انتهت مباراة الذهاب بالتعادل هدف لمثله، ومن دورنصف نهاية كأس العرش مرتين على التوالي سنة 1995 بانتصاره على اتحاد طنجة بهدف لصفر، ويوم 20 يونيو2006 بفوزه برباعية نظيفة بمركب مولاي عبد الله بمدينة الرباط.
وسيلتقي فريق اتحاد طنجة في مباراة نصف النهاية ذهابا وإيابا بفريق المغرب الفاسي، في مباراة لن تكون سهلة وستكون مفتوحة على جميع الإحتمالات، ولا أدل على ذلك أن فريق الماص الممارس حاليا بدوري القسم الثاني تخطى في دورالثمن فريق الوداد الرياضي، ثم أقصى فريق الجيش الملكي من دورالربع.
ويمني فريق اتحاد طنجة النفس للوصول إلى المباراة النهائية لكأس العرش التي ستقام هذا الموسم يوم 18 نونبرالمقبل بملعب الشيخ الأغضف بمدينة العيون، في إطارالإستراتيجية التي وضعها الفريق للتتويج بأحد الألقاب على المدى المتوسط، وهوحلم أصبح اليوم حقيقة بمدينة طنجة بعد أن كان مستحيلا في سنوات مضت على عهد بعض المكاتب المسيرة للنادي التي عاثت فسادا بالفريق خدمة لمصالحها الشخصية الذاتية وأساءت لصورة اتحاد طنجة على الصعيدين المحلي والوطني.
وفي سياق متصل، يستضيف فريق اتحاد طنجة في مباراة إياب نصف نهاية كأس العرش ضيفه فريق المغرب الفاسي بالملعب الكبيربمدينة طنجة مستفيدا من عاملي الأرض والجمهور، مما سينعكس إيجابا على معنويات لاعبي اتحاد طنجة وزرع الحماس في نفوسهم لبلوغ المباراة النهائية، لكن ينبغي توخي الحيطة والحذرمن المنافس خصوصا في الدقائق الأخيرة من المباراة، خصوصا إذا علمنا أنه استطاع أن يصل إلى هذا الدورعقب إقصاءه خارج ميدانه لفريق الجيش الملكي وتسجيله لهدف التعادل في الدقيقة 86 عن طريق المهاجم الإيفواري دجيجي غوزا، وفي دورالثمن أمام الوداد الرياضي بهدف لصفرسجله المهاجم الإيفواري كوفي بوا في الدقيقة 89، مما يدل بما لا يدع مجالا للشك أن فريق الماص لن يكون لقمة سائغة وسيحاول تدبيرمبارتي الذهاب والإياب على نحوجيد، وهي معطيات تقنية لن تغيب عن الثعلب الجزائري عبد الحق بنشيخة مدرب فارس البوغازالذي سبق له التتويج بلقب كأس العرش مع فريق الدفاع الحسني الجديدي موسم (2012ـ2013) على حساب فريق الرجاء الرياضي بالضربات الترجيحية.
وفي الأخير، يراهن فارس البوغازأكثرمن أي وقت مضى في مباراته المقبلة ضد الماص، على دورجمهوره العريض الذي لن يبخل عن فريقه بالدعم والمساندة، لا سيما وأنه سيكون أمام فرصة من ذهب لبلوغ المباراة النهائية لكأس العرش لأول مرة في تاريخ النادي، وهوحلم مشروع ليس لفريق اتحاد طنجة فحسب بل لجميع ساكنة مدينة البوغازالتي ستنخرط في تعبئة واسعة للمضي قدما لإحرازلقب طال انتظاره بعدما أقصي فارس البوغازمن دورنصف نهاية كأس العرش لكرة القدم في مناسبتين، فهل تكون الثالثة ثابتة لدى اتحاد طنجة؟

قد يعجبك ايضا
Loading...