لقاء حول الصحافة الفرانكفونية المكتوبة بجهة طنجة ـ تطوان

tetouan plus
على هامش تخليد اليوم العالمي للفرانكفونية نظمت المديرية الجهوية للإتصال بجهة طنجة ـ تطوان مساء يوم اللأربعاء 20 مارس 2013 مائدة مستديرة حول :
“الصحافة المكتوبة الفرانكفونية الصادرة بجهة طنجة ـ تطوان”
الندوة ناقشت عبر محورين أساسين : دراسة الوضعية الراهنة التي تعرفها الصحافة الفرانكفونية المكتوبة بجهة الشمال في ظل ما تعيشه من منافسة شديدة من قبل الصحافة العربية وباقي الصحافات الأخرى ، وحسب المتدخلين في الندوة أن الصحافة الإلكترونية التي أصبحت تزاحم كل الأنواع الصحافية من المسببات الأساسية التي كانت وراء تراجع نسبة القراء والمتعاطين لهذا النمط الصحفي الذي هو في تناقص مستمر ، الشئ الذي تراجعت معه أيضا نسبة المبيعات ، و أصبح معه مصير العديد من الصحف مهدد بالإحتجاب عن الصدور ، وفيما يخص المحور الثاني فإنه اهتم بواقع البحث والعمل حول سبل النهوض وتطوير الصحافة الفرنكفونية المكتوبة بجهة الشمال وخاصة بمدينتي طنجة وتطوان .
وفي هذا الإطار أكد المدير الجهوي للإتصال السيد ابراهيم الشعبي أنه سيعمل بمعية المسئولين بالوزارة الوصية بمواكبة العاملين في هذا المجال لتفادي ما يمكن تفاديه من تهديدات صريحة وخطيرة بإمكانها أن تؤدي بهذا النوع من الصحافة إلى خبر كان ، كما هو الوضع بالنسبة للصحافة الأمازيغية والإسبانية والصحافات الأخرى التي هي في طريق الإندثار ، وأضاف السيد الشعبي أن تدابير استعجالية ستتخذ في هذا الباب في مقدمتها التكوين الذي سيساهم في تطوير أسلوب الكتابة الذي يفتقد لعدة معايير الكتابة الصحافية الحديثة ، ومن المرجح أن تساهم في هذه التكوينات بعض الصحف الوطنية والأجنبية سواء منها بفرنسا ، كندا أو بلجيكا أو دول أخرى ناطقة بالفرنسية .
اللقاء حضره القنصل العام الفرنسي بطنجة السيد ” بيير طينار ” ومدير المركز الثقافي الفرنسي بطنجة السيد ” ألكسندر باجون ” ، وكان من المنتظر أن يحضر هذا اللقاء أيضا الصحافي عبد الله الستوكي الذي تعذر عنه الحضور لأسباب طارئة ، وكان قد تقرر سابقا تكريمه في هذا اللقاء كصحفي بارز تقلد عدة مناصب هامة ، لعل أهمها منصب رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الفرنكوفونية .
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...