خطأ إداري يحرم الكاك من وصل الإيداع

رفض باشا مدينة القنيطرة تسليم مكتب النادي القتيطري وصل الإيداع بعد ما كان في أمس الحاجة له لممارسة مهامه و التي تتلخص في التعاقد مع لاعبين جدود و شؤون إدارية أخرى و هذا راجع لخطئ إداري فادح من طرف إدارة النادي و رئاسته . فأثناء الجمع العام العادي الذي عقد قي 7 شتننبر 2016 و انتخب أثنائه عبدالودود الزعاف رئيسا و جثم عليه تعيين أعضاء المكتب الذي سيباشر معه ولاية موسم 2016/ 2017 و كان بمثابة فخ نصب له كي يرتكب هو و إدارته هذا الخطأ المنفعل من لدن أشخاص هدفهم جعل الكتك ضيعتهم الخاصة ليتحكموا في تسييرها و بطريقتهم المعروفة و المرفوضة من الوسط الرياضي القنيطري و هم من تسببوا في الوضعية المزرية التي يتخبط فيها الكاك و هم لا علاقة لهم بكرة القدم لا من بعيد و لا من قريب , أميين في الرياضة عامة و كرة القدم خاصة . الباشا رفض تسليم وصل الإيداع لائحة المكتب المصادق عليه اثناء الجمع العام العادي كانت مكونة من 13 فرد و لائحة المكتب المرافقة للملف القانوني للنادي تحتوي على 9 أفراد, حيث تم التشطيب على 4 أعضاء , و حسب تقرير ممثل السلطة الذي واكب أشغال الجمع العام و كذا ممثل الوزارة الوصية حيث أ نهما دونا كل ما دار أثنا أشغال الجمع . إذن النادي القتيطري يدير بطريقة عشوائية إداريا و تقنيا و هو الآن أمام مشكل إداري لعدم تجربة الرئيس الذي أوقعته جماعة من دوي التجربة في الاحتيال و الخدع و النفاق و الكذب , لأغير من النوع الممتاز , يبحثون عن مصلحتهم ضاربين مصلحة الكاك عبر الحائط. كيف يعقل أن يصوت الجمع على أعضاء و إدارة النادي تضع لائحة مغايرة للجمع العام الاستثنائي حيت ضمت تسع أسماء بدل ثلاثة عشر و لكن الرئيس تجرأ بوضع لائحة ثانية تضم خمسة عشر عضوا مخالفة للائحتين و يشاع بأن الرئيس وعد بوضع لائحة جديدة و هنا السؤل يضع نفسه : هل النادي له إدارة جديرة بالقانون النظم للجمعيات أو قانون الرياضات ” 30/09 ” لوضع الرئيس في الطريق القانوني أو الرجوع إلى عقد جمع عام عادي . تميعت الأمور و النادي أصبحت وضعيته صعبة ومخرجة قانونيا و تطبيق ما صدق عليه أثناء أشغال الجمع العام لأن الجمع العام يعد سيد القرارات المصادق عليها مع تجنب كل الحسابات الضيقة و الشخصية و تصفيتها خارج الكاك ,لأن وضعيته لا تبشر بخير وضعية مزرية ماديا و تقنيا و إداريا و المشكل الإداري الحالي كان بمثابة نقوس خطر,و النقطة التي أفاضت الكأس و يفتح المجال للوصوليين و الفضوليين و الأميين في الشأن الرياضي عامة و كرة القدم خاصة بالتدخل و الإدلاء برأيهم، إذا أسندت الأمور لغير اهلها فانتظر الساعة ولا حياة لمن تنادي . القنيطرة: عبدالرحيم بن طالب
ع.الحفيظ او ضبجي

قد يعجبك ايضا
Loading...