هل هي حمالة انتخابية؟؟

برلماني من حزب “المصباح” بتطوان يقف في وجه السلطة لصالح بعض المصلين…

تطوان. يوسف مجاهد

علمت “الجريدة” من مصادر خاصة، قيام برلماني عن حزب العدالة والتنمية بمدينة تطوان، مساندا سكان حي “ربع ساعة” ووقف في وجه السلطة ضد قرار منع المصلين من تأدية الصلاة في مسجد كدية الحمد المعروف بـ “مسجد لقصاب” بدافع أن المسجد في طور البناء وأن مندوبية الأوقاف لم ترخص  للسكان بالصلاة فيه.

تضيف المصادر، أن بداية شهر رمضان قصد السكان المسجد لتأدية الشعائر الدينية، ففوجئوا بالسلطة المحلية في شخص القائد يمنعهم من الولوج للمسجد، هذا ما أثار حفظت الساكنة لتنتفض في وجه القائد الذي فر بجلده ليستعين في اليوم الموالي بالقوات العمومية لمنع هؤلاء من الصلاة في المسجد الذي لايزال قيد الإصلاح كما هو ظاهر في الصورة.

لكن البرلماني ونائب رئيس الجماعة الترابية لتطوان”أحمد بوخبزة” استغل حسب بعض المتتبعين للشأن السياسي بالمدينة، هذا الوضع المتأزم بين ساكنة الحي والسلطة المحلية، ليقوم بزيارة ميدانية ليلية في نفس اليوم وعلى وجه السرعة، ليتضامن مع المصلين الذين تم منعهم ،ويلقي خطابا وصف بانتخابي بامتياز، واصفا الوضع بالخطير ،وأن ما قامت به السلطة هو من تعسف وراءه خلفية سياسية غير بريئة، معتبرا أنه ليس هناك أظلم عند الله ممن منع مساجد الله من الصلاة في بيوت الله، ووعد  الساكنة في نفس الخطاب بأنه سيعمل جهدا وسيتحاور مع المسؤولين من أجل تمكين الساكنة من تأذيت الصلاة في المسجد.

ويظهر في الصور وهو يعطي الوعود لمجموعة من سكان الحي، هذا ما أثار غضب ساكنة بعض الأحياء التي تعرف الإقصاء والتهميش وانعدام أبسط شروط العيش من البنية التحتية والإنارة العمومية، بل أنها أي هذه الأحياء لم يتفقدها أي برلماني طيلة الولاية الجارية.

وللإشارة، فقد أذى هذا البرلماني صلاة المغرب جماعة بشارع المسجد، مما اعتبر البعض أن هذا الأمر قد يساهم على انتشار مثل هذه الظواهر بشوارع المدينة.   

قد يعجبك ايضا
Loading...