24 ألف رضيع يصابون سنويا بإعاقات

tetouan plus
أعلى نسبة لوفيات الأمهات أثناء الوضع تحدث في المنازل
12 ألف رضيع يموتون سنويا، ويصاب 24 ألف آخرون من بين 600 ألف ولادة سنوية، بإعاقات تنفق أسرة كل واحد منهم حوالي 30 ألف درهم في السنة تكلفة الأدوية ورعاية الابن المعاق. ولا تقف مآسي انعدام الرعاية الصحية ومضاعفات الحمل قبل وبعد الولادة عند هذا الحد، حسب ما كشفه البروفيسور إدريس العلوي، رئيس جمعية «الحياة»، بل إن 700 أم تتوفى سنويا وتصاب 14 ألفا أخرى بإعاقات تترتب عنها مآس اجتماعية أخرى.
وقال البروفيسور، وهو يتحدث بلغة أرقام متشائمة في لقاء تتويج جمعيته بجائزة تصل قيمتها المالية إلى 5 ملايين درهم تقدمها إليها شركة الأدوية العالمية «إم سي دي» على ثلاث دفعات في ثلاث سنوات، إن من 1775 امرأة تحبل يوميا في المغرب تحتاج 266 منهن إلى تدخل ورعاية طبيين عاجلين، مشيرا إلى أن أعلى نسبة لوفيات الأمهات أثناء الوضع تحدث في المنازل، إذ تتوفى حوالي 200 أم في المنازل في السنة و50 في المراكز والمستشفيات العمومية وواحدة في المصحات الخاصة.
وحدد البروفيسور أسباب وفيات الأمهات والرضع في غياب النظافة وإكراهات الصحة العمومية، مؤكدا أن المغرب يطمح إلى أن يقلص نسبة الوفيات من 112 وفاة في كل 100 ألف حاليا إلى 50 وفاة من كل 100 ألف في أفق 2015. مضيفا أن جمعيته تهدف في المقام الأول إلى الحد من وفيات الأطفال دون سن الخامسة بنسبة الثلثين (3/2)، إذ أن الوفيات في هذه الفئة العمرية تشكل 62 في المائة من نسبة وفيات الأطفال حديثي الولادة في المغرب، كما تهدف إلى خفض معدل وفيات الأمهات بثلاثة أرباع (4/3).
واختارت جمعية «الحياة» التركيز على هدفين رئيسيين أولهما دمج خدمات الرعاية التوليدية الطارئة، قبل وبعد الولادة في برامج التعليم الأساسي والتكوين المستمر لمهنيي قطاع الصحة المعنيين برصد الحمل والولادة، ودعم الأنشطة الهادفة إلى ضمان الإشراف على عملية التوليد من طرف ممرضات قابلات مؤهلات، وهما الهدفان، يسجل البروفيسور، اللذان تسعى الجمعية إلى تحقيقهما من خلال تنظيم دورات تدريبية للقابلات اللائي يعملن في المناطق القروية، وحملات التوعية التي تستهدف النساء اللائي يعشن في المناطق القروية وشبه الحضرية.
يشار إلى أن الشركة العالمية لأدوية «إم إس دي» تمنح أزيد من 20 جائزة سنويا لجمعيات في مختلف بلدان العالم، وأكدت أنها اعتمدت مبادرة «إم إس دي أمهات» لخلق عالم لا يسمح فيه بوفاة الأمهات بسبب مضاعفات الحمل والولادة. ويجدر بالذكر أيضا أن شركة «إم إس دي»هي السادسة في سوق الأدوية المغربي.
ضحى زين الدين

قد يعجبك ايضا
Loading...