متى سيحل لغز عصبة الشمال لبناء الجسم ؟؟؟

tetouan plus
الصورة من الارشيف
في إطار استعدادات للاقصائيات بطولة المغرب في رياضة بناء الجسم نظم نادي أبطال تطوان يوم الأحد بقاعة النادي تظاهرة في هذه الرياضة ورياضة في القوة البدنية جمعت مجموعة من الأندية المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية لهذه الرياضة.
وللإشارة فقد طرحت أثناء التظاهرة المشاكل التي تعاني منها هذه الرياضة في جهة طنجة تطوان ومن الخروقات وحسب بعض التصريحات التي تداولت اثناءها أنه تم احداث عصبة بطرقة غير قانونية حيث تكالب عليها مجموعة من شرذمة أعطت لنفسها الصلاحية لتسيير العصبة بدون أي شرط بل لم يتم إخبار أي مسؤول من السلطة و أي عضو جامعي لحضور الجمع كما لم يتم الاخبار مجموعة من الاندية المعترف بهم من طرف الجامعة الوصية على هذا القطاع . مما جعل الجميع يتساءلوا عن المصير الذي تعرفه هذه الرياضة التي استحوذ عليها أشخاص دون اعتراف جامعي. خصوصا أنه سبق لهم أن منعوا من عدة البطولات الوطنية والدولية وكانت آخرها البطولة العربية التي نظمت بمراكش .
وحسب ما راج من نقاش بين الابطال أن الوصل الايداع الذي كان يدلى به للسلطات المحلية بالمدن في الجهة مزور حيث يتم المصادقة على النسخة المزورة بتاريخ جديد .
ويضيف المصدر أن تشبت هؤلاء بزعامة العصبة لمدة أزيد من عشر سنوات يدل على أن وراء كرسي الرئاسة هدف مقصود وبكل وضوح التجارة في المنشطات والمواد المهربة من علب البروتينات وغيرها. إضافة إلى متاجرة في شواهد التدريب والتحكيم التي يتم بيعها بأثمنة خيالية رغم أنها لا تسمن من جوع. إضافة إلى جمع الانخراطات السنوية. علما أن الدستور الجديد نص على أنه لا يحق رئاسة أكثر من ولايتين .
وفي نفس الموضوع يضيف المصدر أن هذه العناصر لم تفصح عن وجهها الحقيقي لأي جامعة تنتمي فمرة تميل إلى الجامعة التي يترأسها حسن نور والتي لم يتم الاعتراف بها من طرف الوزارة الوصية على القطاع وتارة أخرى إلى الجامعة التي يترأسها عبد المجيد الدمناتي والتي اعترفت بها الوزارة .
وفي نداء طالت به الأندية أنه يجب التدخل المجلس الأعلى للحسابات من أجل كشف الحسابات التي يتلاعب بها هؤلاء الاشخاص كما تطالب من والي الجهة والمندوبيات الجهوية للشبيبة والرياضة أن تحد من عملهم بدون إذن من الجامعة الوصية التي يجب عليها أن تضع حدا لهذه التلاعبات.
ولحد الساعة تبقى هذه الاستعدادات التي تقوم بها الاندية في مهب الريح خصوصا أنه لم يتم تنظيم اقصائيات في السنتين الماضيتين سواء اقصائيات البطولية الوطنية أو كاس العرش وذلك راجع الى هذه العصبة المزورة كما يقولون.
و يبقى السؤال المطروح متى سيفك لغز عصبة الشمال لبناء الجسم ؟؟؟
تطوان بلوس

قد يعجبك ايضا
Loading...