تحول مسجد جامع الكبير بتطوان الى بويا عمر

tetouanplus
في اطار استعدادات التي يقوم بها المجتمع المدني والسلطات المحلية من اجل تنظيم المنتدى الدولي الثاني للمدن العتيقة التي ستحتضنه مدينة تطوان خلال الأيام المقبلة والذي سيطرح حسب برنامجه محاضرات حول دور الجماعات و الدولة والمؤسسات الدولية والمجتمع المدني في حماية وإنقاذ وتثمين المدن التاريخية والمحافظة عليها .
تستغرب الساكنة بالمدينة على هذا الملتقى الذي يعتبر مخدر جديد لها باعتباره سيظل حبرا على الورق كما مرت المناظرات السابقة .
فأي حماية ينادي بها هؤلاء واكبر معلمة بتطوان تتهاوى يوما بعض يوم اضافة الى هذا فاي حماية ينادى بها حينما يتم تغيير معالم وجمالية صومعة المسجد الاعظم . وقد فقد بينت أمطار الخير الأخيرة عيوب جديدة للإصلاحات التي صرفت فيها ميزانية تفوق المليار حيث اصبحت جميع جدران المسجد عبارة عن شلالات تسيل من كل جانب بسبب الغش الذي يظهر لحين لآخر ومن جانب اخر أن صومعته بدأت تتهاوى يوما بعد يوم و اصبحت تشكل ضررا كبير على الساكنة المجاورة سواء في الايام الممطرة او المشمسة حيث تتناثر التربة التي تم تبليط بها الصومعة على السطوح كما تسبب في كسر زجاج المخصصة لتهوية المنازل المعروفة ب ( المنطرة ).

كما أن شكل النافورة المنهار التي تتوسط فناءه تدل على أكبر جريمة التي خلفها الإصلاح ضد المواطنين والمبادرة الملكية التي تركت ارتحاحا كبيرا في المدينة.
وفي ظل الفساد التي تعرفه الإدارة الوصية فقد تم إبرام صفقة من جديد مع هذه المقاولة و نفس عناصر الفساد من أجل إصلاح مسجدين اخرين رغم ما عرف عنها من منكر وفساد وهذا يدل على التحدي الكبير من قبل المسؤولين ومؤامرة ضد الساكنة التطوانية وهذا يدل أن الكل راض على ما فعله السفهاء بمعالم مدينة تطوان .
وحسب ما يجري على لسان المواطنين أنه لم تم تفويت مراحيض بالجامع الكبير بسبب الصراع القائم بين قطاعيين المندوبية والنظارة ولكن الضحية الاول هو المواطن الذي لم يجد مكانة الاستنجاء بل يضطر البعض بالاستنجاء داخل المسجد ليتحول الى مشهد يندى له الجبين لذكره
والغريب ما في الامر رغم النداءات الساكنة في كل لحظة لم تحرك ساكنا أمام اللوبي المسيطر على الوضع سواء في الادارة المحلية أو المركزية . كما تتساءل عن ماذا بعض المنتدى ؟.وهل يستطيع رد الاعتبار لكل ما ضاع في المدينة أم سيكون طريقة مبررة لتبدير اموال الشعب .
وفي الموضوع ذات صلة أصبح جامع الكبير عبارة عن مأوي لكل من هب ودب من الغرباء خصوصا من المختلين العقليين وكأنه بويا عمر في حين انعدمت فيه النظافة جدريا حيث لا حظ المصلون مرارا ولوج اشخاص بأحذيتهم داخله بدون ناهي او منتهي .
تطوان بلوس

قد يعجبك ايضا
Loading...