ضابط أمن متورط في التزوير وثائق رسمية ومحاولة القتل العمد

tetouan plus
توصلت كود بمعطيات ووثائق تشير إلى تورط مسؤول أمني بمدينة طنجة في أعمال تزوير والاعتداء المتكرر بالضرب في حق زوجته، ويواجه المسؤول المذكور تهما تتعلق بمحاولة القتل والتزوير في وثائق عدلية رسمية والإدلاء بمعطيات مغلوطة.
المسؤول المذكور هو رجل أمن برتبة ضابط ويتحمل مسؤولية في قسم حوادث السير بالمنطقة الأمنية للعوامة، اتهمته زوجته بالنصب عليها بعد أن أكد لها أنه أعزب ولم يسبق له الزواج وهي المعطيات التي تضمنها عقد الزواج المؤرخ في 19 يوليوز 2011 حيث ورد في العقد أن المعني أعزب ومهنته موظف، بينما هو متزوج وله أبناء مع زوجته الأولى بينهم ولد في حوالي الثامنة عشر من العمر، وهي المعطيات التي أخفاها الزوج وأدلى بشهادة أمام العدلين الذين وثقا عقد الزواج بأنه أعزب وهو الأمر الذي يعتبره الفصلين 360 و361 من القانون الجنائي جنحة تزوير التي يعاقب عليها الفصلان.
مصادر عدلية أكدت لكود أنه لا يمكن للعدول أن يبرموا عقد زواج لموظفي الأمن إلا بعد إحضارهم إذنا كتابيا من إدارتهم تسمح لهم بالزواج، وأضافت ذات المصادر أن مدونة الأسرة الحالية تلزم الراغبين من المتزوجين في الزواج بامرأة ثانية بإحضار إذن الزوجة الأولى كتابيا أو حضورها شخصيا والتصريح بالإذن لزوجها بالزواج مرة ثانية وهو الأمر الذي لم يقم به الضابط المذكور، في حين أكدت مصادر أمنية أن رجال الأمن ملزمون بإخبار مسؤوليهم عندما يقدمون على الزواج كما أنهم مطالبون بالإدلاء بكل البيانات المتعلقة بالزوجة التي ينوي رجل الأمن الزواج منها حيث تقوم الإدارة المسؤولة بتحرياتها قبل أن تسمح لموظفيها بالزواج من المعنية من عدمه.
الزوجة التي قالت بأن زوجها كان يعتدي عليها بالضرب مرارا سجلت أكثر من شكاية ضد زوجها معززة بشواهد طبية تؤكد عجزها لفترات تصل إلى الأربعين يوما، إلا أن ملفها لم يعرف أية تطورات، كما أفادت الزوجة في شكايات وضعتها لدى مصالح الأمن بطنجة ولدى النيابة العامة تتوفر كود على نسخ منها أن زوجها يهددها بأنه سيدخلها السجن وأنها لن تستطيع أن تفعل له شيء خاصة وأنه ضابط في الأمن وله شبكة علاقات قوية في القضاء والشرطة تحميه من المتابعة حسب مضمون الشكايات.
ومن الوثائق التي حصلت عليها كود نسخة من شيك كان الزوج قد دفعه لزوجته تبلغ قيمته 57,500 درهم بتاريخ فاتح شتنبر 2012 وعندما توجهت إلى البنك لصرفه اكتشفت أن حسابه البنكي فارغ حيث سجلت إدارة البنك العملية ومكنت الزوجة من وثيقة تثبت إصدار الزوج لشيك بدون رصيد، وبعد توجهها إلى المحكمة لتسجيل شكاية ضده تتهمه فيها بإصدار شيك بدون رصيد تعرض لها في باب المحكمة وانتزع منها الشيك الأصلي حسب الشكاية التي تقدم بها محامي الزوجة، كما أن شكاية أخرى معززة بشهادة طبية تفيد أن الزوج “حاول قتل المشتكية عمدا بعد أن لاحقها بسيارته الميرسديس وقام بصدم سيارتها محاولا أن يقلبها وهو الحادث الذي تسبب لها في كسور على مستوى الكتف وبعد توقفها أقدم الضابط على الاعتداء عليها بالضرب وانتزع منها مفاتيح سيارتها وهاتفها النقال، مستغلا موقعه كضابط مسؤول بقسم حوادث السير.

طنجة-إياد بوغابة

قد يعجبك ايضا
Loading...