عائلة معروفة من مدينة العرائش تدين رب الأسرة بالإعتداء الجنسي على بناته

tetouan plus
تم تأجيل النطق بالحكم الإستئنافي في جلسة الخميس 28 فبراير إلى غاية 13 أبريل المقبل ، حول ملف القضية التي أثارت الرأي العام ، الذي تدعي به أسرة ” ص ” وهي من الأسر المعروفة بمدينة العرائش ، أن رب الأسرة المدعو ” أ ص ” وهو رجل تعليم سابق ، كان يمارس الجنس مع ابنتيه ” س ” 24 سنة و” ذ ” 21 سنة منذ بلوغهما سن الخامسة .
وبالمناسبة قررت السيدة ” أ ح ” مطلقة وأم لعشر أبناء ، باستدعاء مجموعة من ممثلي المنابر الإعلامية الوطنية والجهوية والإلكترونية بمدينة طنجة لتقديم وشرح مضامين سيناريو هذه القضية التي بدأت فصولها منذ أكثر من 15 سنة حسب المصدر المذكور ، وبناءا على ذلك فإن أسرة ” ص ” المقيمة بالديار الهولندية منذ 1990 وتحديدا بمدينة ” هيرلين ” يطالبون جميعهم بالقصاص من الأب الفقيه الإمام بمسجد النور بالمدينة المذكورة والبالغ من العمر 72 سنة الذي دأب على امتداد سنين خلت بممارسة الجنس مع بناتيه ” س ” و “ذ ” ، وفي شهادتهما أكدتا لرجال الإعلام أن الإعتداء الجنسي كان يتم تحت التهديد والترهيب ، وأن تحملهما لهذا الوضع وهم لازالوا أطفالا صغار كان فوق طاقتهما التي بدأت تحتمل المقاومة ورفض الأمر الواقع عند اقترابهما من سن الخامسة عشر ، وفي هذا الباب تأكد ” س ” أنه بالنسبة إليها قرارا جاء متأخرا بعد ما تمكن الوالد من فض بكارتها وهي في سن الرابعة عشر حسب ماتدعي ، وعند هذه النقطة انفجرت ” س ” بالبكاء وهي تردد ” الله ياخد الحق “…مؤكدة في ذات الوقت أنها حاولت الإقدام على الإنتحار وهي في سن العاشرة عن طريق قطع أحد الشرايين التي لازالت علامتها مرسومة على الذراع .
وفي هذا الصدد أشارت الأم الحاجة ” أ ح ” أنها ترددت كثيرا قبل أن تفضح المستور ، إلا أنها التجأت في النهاية لبعض علماء الدين بهولندا الذين أفتوا بضرورة الإفصاح عن كل ملابسات الحادث ، كضرورة أساسية في سبيل محاربة الفسق والفجور و المنكر، وحسب روايتها أنها تستند حاليا على وثيقة خط يد موقعة من الرئيس المشرف على مسجد النور بهولندا توثق هذه الرواية ، علما أنه قد قدم من هيرلين إلى طنجة خصيصا لتقديم شهادته أمام العدالة في جلسة سابقة .
وبخصوص ” س ” أكدت في روايتها أنها قبلت الزواج من مواطن مسلم ينحدر من دول أمريكا الجنوبية الذي ترتبط به منذ مطلع سنة 2005 ، والحالة هذه فإنها تؤكد ـ حسب روايتها ـ أنها تعاني حاليا من برود جنسي ، الشئ الذي أصبح يهدد استمرار هذه العلاقة الزوجية ، وبحسب الرواية أنها تحاول علاج هذه الحالة المرضية بمعية أربع أطباء علم النفس يباشرون معها جلسات منتظمة من أجل التخلص من هذه الأعراض النفسية الحادة ، وهذا ما تأكده أيضا بعض الشهادات الطبية التي تدعم الملف القضائي ، وللتذكير فقط يجب الإشارة أن الأب ” أ ص ” سبق لابتدائية طنجة أن برأته في ما نسب إليه في سنة 2010 .
و من جهة ثانية نضيف أن هذا الموضوع بتفاصيله كما ورد على لسان الأم وبناتها أن أدرج في وقت سابق على قناة ميدي 1 من خلال برنامج ” حدث بدون حرج “
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...