تعاضدية الموظفين تعالج أزيد من مليون ملف مرض

tetouan plus
كشف عبد المولى عبد المومني، رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، أن الأخيرة عملت على تسوية ما يناهز مليون ومائتي ألف ملف مرضي العام الماضي، فيما عالجت 650 ألف ملف مرضي فقط سنة 2009، وعزا هذه النتيجة التي بلغتها التعاضدية إلى سياسة المجلس الإداري المتعلقة بالخدمات المقدمة من قبل التعاضدية العامة على مستوى معالجة وتصفية ملفات المرض. وأضاف رئيس المجلس الإداري، خلال لقاء تواصلي عقده بطنجة نهاية الأسبوع الماضي، أن هذا الارتفاع شمل أيضا ملفات التقاعد التي عرفت بدورها زيادة كبيرة في عدد الملفات المنجزة، إذ انتقلت من ألفي ملف سنة 2009 إلى ستة آلاف ملف سنة 2012، «ذلك أن الملفات التي كانت تعالج في ثلاث سنوات أضحت تعالج في ظرف سنة واحدة، وهو ما شكل ضغطا ماليا كبيرا على الميزانية المرصودة لصندوق التقاعد والوفاة بفعل تضاعف عدد المنخرطين المستفيدين من منح التقاعد والوفاة»، يوضح عبد المومني الذي أضاف أنه بعد المجهودات التي بذلتها الإدارة لامتصاص التأخير الحاصل في إنجاز بطاقات الانخراط تم تحقيق نتائج ايجابية على هذا المستوى، ذلك أن «إنجاز هذه البطاقات أصبح لا يتعدى شهرا واحدا بالنسبة إلى الحالات العادية و24 ساعة في الحالات المستعجلة».
إلى ذلك، تم فتح 15 مكتبا إداريا تابع إلى التعاضدية العامة بالعديد من المدن عبر مختلف التراب الوطني بشراكة مع المؤسسات المنخرطة بالتعاضدية العامة والسلطات المحلية لهذه المدن، وسيتم قريبا فتح مكتب إداري تابع إلى التعاضدية العامة بكل من مدن طانطان وتاوريرت وجرادة، إذ تأتي هذه الخطوة، حسب رئيس المجلس الإداري، «تجسيدا لإستراتيجية المكتب الإداري الرامية إلى جعل المنخرط في صلب اهتماماتها، من خلال تقريب خدمات المؤسسة منه، وتعزيزا لسياسة الجهوية الهادفة إلى إحداث شبابيك قرب خاصة لاستقبال منخرطي التعاضدية العامة بالمناطق البعيدة عن المركز».
هجر المغلي

قد يعجبك ايضا
Loading...