قائد المدينة العتيقة يحول سيارة الدولة لنقل الفتيات

مراسل
شوهد قائد المدينة العتيقة مساء يوم الخميس 19 فبراير 2015، على الساعة 8:43، وهو يقوم ويطلب من إحدى السيدات بالصعود إلى سيارته التي كانت رابطة قرب مسجد الحسن الثاني وسط المدينة وبالضبط بشارع مولاي عبد السلام، حيث لم نتمكن من معرفة من هي تلك السيدة التي طلب منها القائد الصعود إلى سيارته أهي زوجته أم موظفة لديه.، وإذا كانت موظفة لديه فإن مقر عمله يبعد عن مكان تواجد السيارة بحولي كيلومتر ونصف، أما إذا كانت زوجته فهل يسمح القانون بحمل الأسرة داخل سيارات الدولة واستعمالها خارج أوقات العمل؟
وللإشارة فان ساكنة المدينة العتيقة تعاني من الغياب المتكرر لهذا القائد الذي لم تبرح قدمه مقر عمله مند أن تم تعيينه، بل يتخذ من ساحة الفدان قرب دار الطير بشارع محمد الخامس مقره المفضل رفقة قائد مقاطعة مولاي المهدي.
فهل سيتدخل والي جهة طنجة تطوان لإيقاف هذه الخروقات التي يقدم عليها هؤلاء القياد بعدما فشل باشا المدينة الذي لا يعلم عنهم سوى الخير والإحسان، حيث لا يقدمون له التقارير اليومية بل يتركونه كأنه خشب مسندة.

قد يعجبك ايضا
Loading...