إغلاق قاعة بعد أقل من سنة من تدشينها بالمضيق

tetouan plus
“فضيحة في المضيق‪ !!!‬إغلاق القاعة المغطاة الجديدة بالمضيق بسب مشاكل في أرضية الملعب و القطرة” … بهذا الوصف نقل “يحيا البياري” أحد الفاعلين الجمعويين بالمضيق خبر ما حل بالقاعة المغطاة للرياضات بالمدينة الساحلية؛ القاعة التي كان جلالة الملك قد أعطى انطلاقة أشغالها، كما قام بتدشينها منذ مدة وجيزة لتفتح أبوابها في وجه شباب المدينة، وفرقها الرياضية التي تحتاج إلى قاعة مغطاة للمشاركة في البطولات الرياضية الوطنية بمختلف أشكالها، خاصة كرة اليد، كرة السلة وبعض أندية فنون الحرب والكاراتيه وغيره.
القاعة منذ افتتاحها، لوحظ أن تجهيزاتها وبنياتها ليست في المستوى ولن تدوم طويلا، “كتفتح الماء وكيبقى الكريفو في يدك، شبكة الماء العذب والواد الحار كلها تخسرت في الشهر الأول” يقول أحد المقربين والمزاولين بها، نفس الشيء لوحظ على مستوى تصميمها الذي حمل عدة أخطاء غريبة، كما توصف، حيث يصعب على الجالسين في المقاعد الأولى أن يروا ما يجري بالملعب وعليهم الوقوف لتتبع المباراة، كما أن الأرضية أنجزت بطريقة عشوائية وسريعة لحظات قبيل الزيارة الملكية بهدف تدشين القاعة التي انطلق العمل بها بعد ذلك، وفي تلك الظروف الغير الطبيعية لها.
كل ذلك ما كان إلا أن يوصلها لنتيجة حتمية، فبعد أقل من سنة أغلقت القاعة أبوابها، فلم تعد قادرة على استقبال روادها سواء من اللاعبين أو المتفرجين، فأرضيتها تآكلت و”تدبدبت” أي أصبحت ” محدودبة” ، ولا يمكن أن يلعب لها أحد لا كرة اليد ولا كرة السلة، ولا حتى الجري فوقها ، و تفتقد لأبسط الشروط المطلوبة في إعداد الأرضيات الجديدة للقاعات المغطاة، والتي يفترض أن تدوم طويلا وبمعايير جودة عالية. لكن لا شيء من ذلك تم في بناء هاته القاعة، حسب تعبيرات الكثير من المقربين من الموضوع.
وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد أشرف عل افتتاح هاته القاعة يوم الثلاثاء 13 دجنبر من سنة 2011، وحملت اسم صاحبة السمو الملكي الأميرة للاخديجة، وبنيت بغلاف مالي ناهز 15 مليون درهم.
شرف الملك محمد السادس، الثلاثاء 13 دجنبر بمدينة المضيق، على تدشين القاعة الرياضية المغطاة “صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة” المخصصة لاحتضان مختلف الأنشطة الرياضية، والتي تم بناؤها بغلاف مالي إجمالي بلغ 15 مليون درهم‪.‬ وتتضمن مجموعة من المنشآت، من بينها ملعب رياضي ومدرجات تسع ل`900 مقعد وقاعتان لكمال الأجسام، وقاعة للتربية البدنية وقاعة متعددة الاستعمالات ومرافق إدارية وصحية ومرآب للسيارات‪.‬
المشروع الذي كان مطلبا ملحا لشبيبة المضيق، تم تشييده في إطار ما يسمى ب “المحور الرياضي” من برنامج التأهيل الاجتماعي المندمج للمضيق – الفنيدق للفترة ما بين 2009 و2012، بشراكة بين وزارتي الداخلية والشباب والرياضة ومجموعة العمران والجماعة الحضرية للمضيق‪.‬ لكن يبدو أن مثل هاته المشاريع أصبحت تطبعها سمة أساسية هي السرعة في الإنجاز دون معايير الجودة، وبالتالي يتساءل الكثيرون بالمضيق عن “المزوق من برا آش خباروا من داخل؟” وهل سيفتح تحقيق في موضوع القاعة أم أنها ستغلق لحين ويبحث لها عن ميزانية لترقيعها و”يا دار ما دخلك شر”….
مصطفى العباسي

قد يعجبك ايضا
Loading...