المغرب التطواني في سباق مع الزمن

لم تبق إلا أياما قليلة وينطلق الدوري العالمي المونيداليتو بالمغرب الذي سيمثله فريق الحمامة البيضاء المغرب التطواني الحامل لقب البطولة الوطنية خلال الموسم الماضي.
الا أن هذا الدوري خلق ارتباك كبير في صفوف الفريق التطواني وطاقمه مما جعله يسارع الزمان من اجل ظهوره بالوجه المشرف مثل ما قام به فريق البيضاوي في الموسم الماضي .
الا أن الشكوك التي تنساب الجمهور المغربي بصفة عامة والتطواني خاصة هي أن الماط ظهر هذا الموسم بمستوى اقل من متوسط بل أن وضعيته تطرح أكثر من علامة استفهام بسبب الأداء الذي يقدمه هذا الموسم في منافسات البطولة الوطنية كما أن اغلب تصريحات المواطنين تشك في قدرته على استمرار الفريق إلى الأدوار النهائية . خصوصا أن اغلب نجومه انطفأت شمعتهم وأن الآخرون الذين تم جلبهم هذا الموسم لم يستوعبوا طريقة اللعب التي يتميز بها الفريق منذ قدوم المدرب العامري الذي صنع الحدث الكبير في المدينة بل حقق حلما لم يحققه أجيال من المدربين.

وخلال الندوة الصحفية التي نضمها رئيس الفريق مؤخرا أرجع هذا التعثر الى الضغط النفسي الذي يمر به اللاعبون خصوصا أنهم يلعبون على واجهتين البطولة و المونيداليتو الذي سيواجهون فيه عمالقة كرة القدم . وهي مسؤولية كبيرة على عاتقهم .بل أكثر من هذا أصبح مجبرا عليهم خطو ما قدمه فريق الرجاء البيضاوي الذي استطاع الوصول الى النهائيات .
الا أن السؤال الذي يمكن طرحه هو هل وجد المدرب وصفة جديدة لإخراج الفريق من المأزق؟ وهل يستطيع الفريق خلق المفاجآت في المونيداليتو؟ أسئلة كثيرة تراود دهن الجمهور المغربي في انتظار الأيام القليلة لانطلاق الدورة.
بن خدوج

قد يعجبك ايضا
Loading...