حملة المصباح ببني سعيد بتطوان تنجو من هجوم بالسيوف لأربعين عنصرا من أنصار الاتحاد الاشتراكي

محمد عادل التاطو / اللجنة الإعلامية للعدالة والتنمية بتطوان
تعرضت قافلة تواصلية لحزب العدالة والتنمية بمنطقة بني سعيد بإقليم تطوان (الدائرة 5)، لهجوم بالسيوف والعصي والحجارة مساء أمس الإثنين، شنته عصابة تضمن حوالي 30 فردا ينتمون للحملة الانتخابية لحزب الاتحاد الاشتراكي بالمنطقة.
الهجوم وقع حوالي الساعة السادسة والنصف مساءا، حين اعترض المهاجمون سيارة الحملة الانتخابية للعدالة والتنمية كانت تضم مرشح المصباح بالدائرة 5 محمد العربي احتاش رفقة نحو عشرين شخصا من نُشطاء حزب المصباح من مداشر “احتاشن، ايديداين، الدبابنة”، وهموا بالاعتداء عليهم داخل السيارة بالحجارة والعصي والسيوف، ولولا تدخل سائق السيارة (النقل المزودج) وانعطافه بطريقة خطيرة للنجاة من الهجوم، لوقع ما لا يحمد عقباه.
إدارة حملة المصباح بمنطقة بني سعيد أكدت أن العصابة المعتدية تنتمي لحملة مصطفى الدبون مرشح حزب الاتحاد الاشتراكي بالدائرة 5، وأنها قدمت شكاية في الموضوع للدرك الملكي بالمنقطة.
حزب العدالة والتنمية بنفس المنطقة، رصد دعم شيخ القبيلة لمرشح الاتحاد الاشتراكي مصطفى الدبون رغم كل الشكايات التي قُدمت ضده لدى مصالح السلطات المحلية، علما أن ابن عم الشيخ ترشح في الدائرة العاشرة من نفس الجماعة، وهو ما يفرض علي الشيخ وجوده لدى المصالح الولائية وليس في الجماعة القروية حسب القوانين.
وفي تصريح له حول الحادث، أدان عادل بنونة الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية هذا الهجوم الذي استهدف مرشح العدالة والتنمية بالدائرة الخامسة لجماعة بني سعيد، والحزب يتابع التطورات التي تعرفها تلك المنطقة، ويحتفظ لنفسه باتخاذ كل التدابير والإجراءات القانونية لمتابعة ملف الاعتداء الذي طال مناضلي حزب المصباح بالجماعة القروية بني سعيد، كما طالب بنونة السلطات المحلية باتخاذ كل التدابير والإجراءات للحد من هذه السلوكات التي تشوه المشهد الانتخابي بالإقليم.

قد يعجبك ايضا
Loading...