القياس الرقمي لنسبة مشاهدة التلفزيون بالمغرب

إعداد: عماد المزوار

*مقدمة

أعطيت الإنطلاقة الرسمية للقياس الرقمي لنسبة مشاهدة التلفزيون بالمغرب شهرمارس الماضي، من طرف المركزالبين مهني لقياس نسب المشاهدة «سيوميد» وهوتجمع شكلته الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و”صورياد دوزيم” و”ميدي 1 تي في” و”ريجي 3″ وتجمع المعلنين بالمغرب واتحاد وكالات الاستشارة في مجال الاتصال،هدفه قياس نسب المشاهدة التي تمكن وكالات الإشهارمن تحديد العينة الهدف والقنوات الهدف.
إلى ذلك،تم طرح طلبات عروض من أجل اختيارفاعل لقياس نسب المشاهدة التلفزيونية بالمغرب،حيث فازت بالصفقة خلال تلك الفترة مؤسسة «ماروك متري» التي تولت القيام بالدراسات بتمويل من مركزقياس نسب المشاهدة التلفزيونية «سيوميد»”.

*أهداف المشروع

يهدف مشروع القياس الرقمي لنسبة مشاهدة التلفزيون بالمغرب إلى توفيرمعلومات دقيقة حول نسب مشاهدة المغاربة للقنوات التلفزيونية، مما سيمكن من تطويرالبرامج التلفزيونية وترشيد الاستثمارات في مجال الاعلان،ويأتي هذا المشروع من أجل تلبية حاجة ملحة للمعلنين وللقنوات التلفزيونية ووكالات الاتصال في المغرب،وتوفيرنوع من الشفافية اتجاه المهنيين المعنيين بقياس نسبة المشاهدة بالمغرب.

*كيفية تحديد نسب المشاهدة
عمد القائمون على هذا المشروع إلى استجواب أكثرمن 3500 شخص بغية حساب نسبة المشاهدة الانتقائية انطلاقا من قياس وطني يشمل عينة مكونة من أكثر من 750 أسرة مجهزة بأجهزة خاصة لقياس حجم المشاهدة تمثل مجموع سكان المغرب،حيث تم انتقاء الأسرالمشاركة في المشروع اعتمادا على مبدأ التطوع وتم تخصيص تعويضات مادية سنوية لهم.
وفي سياق متصل،تم تزويد العينة المشاركة التي تم اختيارها لتمثل جميع مناطق المغرب بأجهزة خاصة لقياس حجم المشاهدة «أوديمتر»، ويتعلق الأمر بأجهزة الكترونية متطورة مزدوجة الوظيفة،تسجل في كل لحظة إذا ما كان التلفزيون مشغلا وتحدد هوية القناة التي تتم مشاهدتها من بين القنوات التي تحمل توقيعا خاصا لقياس حجم المشاهدين،وبفضل جهاز التحكم عن بعد فإن كل مشاهد بالبيت يصرح بحضوره عند وجوده بالغرفة التي يوجد بها التلفزيون،أما بالنسبة للمنازل التي تتوفرعلى أكثرمن جهاز تلفزيون، فإن كل واحد من الأجهزة سيتوفرعلى جهاز قياس المشاهدة وجهاز تحكم عن بعد خاص به.
وبفضل جهاز«مودم» خاص، تبعث المعلومات التي يلتقطها جهازقياس حجم المشاهدة «أوديمتر» كل ليلة إلى مركز الحسابات، حتى يتسنى في اليوم الموالي حساب نسبة المشاهدة.

*علاقة المغاربة بالتلفزيون

كشف مسؤولون في «ماروك ميتري»عن نتائج بحث حول علاقة المغاربة بالتلفزيون أن 5،7 مليون بيت في المغرب يتوفرعلى جهازتلفزيون، وهوما يشكل نسبة 90،4 في المائة، وأضاف المصدرذاته أن 96 في المائة من بيوت المدن المغربية تتوفرعلى جهازتلفزيون مقابل 80،5 في المائة في القرى، وأوضحوا أن 80 في المائة من الأسرالمغربية تتوفرعلى جهاز تلفزيون واحد داخل البيت، مقابل 17 في المائة تتوفرعلى جهازين، ونسبة 3 في المائة فقط تتوفرعلى ثلاثة أجهزة، وأن 55،8 في المائة من البيوت المغربية تتوفرعلى جهاز رقمي لاستقبال القنوات الفضائية مقابل 44،2 لا يتوفرون عليه، وأضافوا أن المشاهدين المغاربة الذين ينتمون إلى الشريحة العمرية أكثرمن 5 سنوات، يمضون 222 دقيقة يوميا أمام التلفزيون، وهوما يفوق المعدل الفرنسي الذي يصل إلى 211 دقيقة يوميا.

*القناة الثانية دوزيم تتفوق على الأولى
سجلت دراسة “أنترميتري” المنجزة من قبل مؤسسة “ماروك ميتري” في الفترة بين 26 غشت وثامن شتنبر الماضيين، خلال اليوم بأكمله، نسبة 30.4 في المائة، بمعدل 10 ملايين و462 ألف متفرج، في الوقت الذي لم تتجاوز القناة الأولى نسبة 5.2 في المائة،بما يعادل 5 ملايين و980 ألف مشاهد، وجاءت قناة “المغربية” ثالثة بين القنوات الوطنية بمعدل 3.5 في المائة، فيما احتلت قناة “ميدي 1 تي في” نسبة 2.5 في المائة، واقتسمت قناتا “تمازيغت” و”الرياضية” معدل 2.2 في المائة، في حين جلبت قناة “السادسة” نسبة 0.6 في المائة من مجموع المشاهدين، وتبزر هذه النتائج إقبال المغاربة على متابعة المنتوج المحلي خلال العطلة الصيفية.
وتصدرت قناة “إم بي سي 2” لائحة القنوات الفضائية الأكثر مشاهدة في المغرب بنسبة 3 في المائة، متبوعة بقناة “زي ألوان” بمعدل 2.7 في المائة، وهي النسبة ذاتها التي حققتها قناة “زي أفلام” وهما قناتان متخصصتان في الدراما والسينما الهندية، ثم قناة “الجزيرة” الإخبارية بمعدل 2 في المائة.
وتوزعت باقي نسب القنوات الفضائية الأكثر المشاهدة في المغرب بين، “بين سبور” بمعدل 1.7 في المائة، و”إم بي سي 4” بـ1.5 في المائة، ثم “إم بي سي أكسيون” بـ1.3 في المائة، و”إم بي سي 1” بـ1.2 في المائة، و”أبو ظبي جيوغرافي” بـ0.8 في المائة.
وشملت الدراسة عينة عشوائية مكونة من 3 آلاف و401 شخص تفوق أعمارهم 15 سنة، وتغطي 129 جماعة عبر التراب الوطني،وخلصت إلى نتائج استمارات مستجوبين جرى اختيارهم بشكل تلقائي حول مشاهدة التلفزيون في اليوم السابق.
وتعد دراسات “أنترميتري” إحدى الركائز التي تعمل عليها مؤسسة “ماروك ميتري” المتخصصة في قياس نسب المشاهدة في المغرب، كما تراهن عليها القنوات الوطنية والأجنبية المتلقطة في المملكة لجلب المستشهرين.

*سامحيني” و”ماستر شاف” يحققان أعلى نسب مشاهدة
كشفت مؤسسة ماروك ميتري المتخصصة في قياس نسب مشاهدة القنوات التلفزيونية في المغرب، عن الارقام المتعلقة بشهر أكتوبر، ولائحة البرامج العشر الأكثر مشاهدة في كل من قناتي البريهي وعين السبع.

القناة الثانية تحتفظ بصدارة ترتيب القنوات المغربية من حيث نسب المشاهدة، مستأثرة ب 26.3 في المائة من نسبة المشاهدة، متبوعة بالقناة الأولى ب6.9 في المائة.

لائحة البرامج الأكثرمشاهدة في القناة الثانية، تصدرها المسلسل المدبلج سامحيني، الذي يعاد للمرة الثانية على القناة، يليه برنامج الطبخ ماستر شاف، ثم المسلسل المدبلج لعبة الحب، فبرنامج أخطر المجرمين.

أما لائحة برامج القناة الأولى الأكثر مشاهدة، فتصدرها النشرة الإخبارية الرئسية للقناة، متبوعة بفيلم الراحة والسياحة، واستمر حضور المسلسلات التلفزيونية المعادة على القناة الأولى ضمن الرتب الخمس الأولى، منها سلسلة سير حتى تجي، وخطر من ندير، والعام طويل.

*”سيوميد” يختار”جي إف كا” لقياس نسب مشاهدة التلفزيون

أعلن المركزالبين مهني لقياس نسب المشاهدة “سيوميد” شهريوليوزالماضي 2014 في بلاغ له،اختيارشركة “جي إف كا” الفاعل الألماني في مجال دراسة السوق والماركونيتغ ليحل محل مؤسسة «ماروك ميتري»في قياس نسب مشاهدة التلفزيون العمومي بالمغرب، من أجل تقديم خدمة جديدة للقياس الرقمي لنسب مشاهدة التلفزيون بالمغرب،من خلال وسائل تكنولوجية مطابقة لأفضل المعاييرعلى المستوى الدولي باستعمال أحدث التقنيات من أجل قياس الاستهلاك التلفزيوني، وسيقدم مكاسب حقيقية لمجمل صناعة الإعلام المغربية سواء على مستوى السرعة، أو الوثوقية والدقة في البيانات وتوجهات المشاهد.
من جهتها،أكدت مجموعة “جي إف كا” في بيان لها بعد نجاحها في الفوزبصفقة طلب العروض،أن المغرب يعد أول دولة بشمال إفريقيا أدخلت آلية القياس الإلكتروني لنسب مشاهدة التلفزيون، وهو ما يجعل المغرب دولة معترف لها بخبراتها في المجال بمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط، كما تعد ثاني دولة بالقارة الإفريقية اختارت استعمال القياس الإلكتروني لنسب مشاهدة التلفزيون بعد جنوب إفريقيا،وتعتزم الشركة الدولية الاشتغال وفق تكنولوجيا عالية الدقة في خدمة السوق المغربية، من خلال وضع تركيبة من التكنولوجيات يطلق عليها
watermarking و fingerprint
وستمكن من ضمان تحديد مستقل وموثوق للقنوات،وتعد فاعلا مهما في مجال قياس نسب المشاهدة منذ أربعين سنة، وتقدم آليات للقياس بست دول أوروبية وفي لبنان، كما وقعت مجموعة “جي إف كا” مؤخرا عقودا مهمة في كل من البرازيل والمملكة العربية السعودي

قد يعجبك ايضا
Loading...