الشرطة تحسس التلاميذ بالمخاطر المتربّصة بهم

أعطيت، على مدى الأسابيع المنصرمة بكامل التراب الوطني، انطلاقة النسخة الرابعة من الحملة الوطنية للتواصل والتحسيس التي تشرف عليها مصالح الأمن، وتستفيد منها مؤسسات التعليم العمومي بمختلف مستوياتها الابتدائية والإعدادية والثانوية، وذلك على امتداد الموسم الدراسي الجاري.
وتهدف مصالح الأمن، من خلال إعطاء انطلاقة هذه العملية في نسختها الحالية، التأكيد على المكتسبات التي تم تحقيقها خلال السنوات الماضية في ما يتعلق بنسج علاقة من الانفتاح والتواصل البناء والإيجابي مع كل الفاعلين في الحقل التربوي، بالإضافة إلى ترسيخ مبادئ العمل الأمني الوقائي في مجال توعية الناشئة بمخاطر بعض السلوكيات السلبية من قبيل استهلاك المخدرات والشغب المرتبط بالمنافسات الرياضية، والتعريف بمخاطر الاستعمال المعيب للإنترنيت، وكذا احترام قواعد السلامة المرورية.
وقد استفاد من العملية، التي تأتي في إطار استمرارية الشراكة القائمة بين المديرية العامة للأمن الوطني ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، 1.022.000 تلميذ يتابعون دراستهم بـ7590 مدرسة ابتدائية وإعدادية وثانوية على مدار الموسم الدراسي المنصرم 2014/2015.
وحرصا على توسيع دائرة المستفيدين من هذه الحملة التحسيسية، فقد عملت مصالح الأمن الوطني، على الصعيدين المركزي والجهوي، على تجنيد الكفاءات البشرية والوسائل اللوجستيكية الضرورية لإنجاح هذه الحملة الوطنية، وتمكينها من تحقيق أهدافها في التواصل الإيجابي مع مختلف الفعاليات المهتمة بالشأن التعليمي، وذلك للرفع من المناعة الذاتية للشباب ضد مخاطر الإدمان والجنوح.
هسبريس

قد يعجبك ايضا
Loading...