باشا تطوان يعتدي على الباعة المتجولين فجرا وفي الشهر الحرام

تطوان. مراسل
على الساعة 6:00 صباحا من يوم الثلاثاء 15 يوليوز 2014، أقدم باشا مدينة تطوان “مصطفى بوجرنجة” على حجز أمتعة الباعة المتجولين المتواجدين بشارع بن عبد الرحمان، بعدما فشل في حجز امتعة ساحة المشور السعيد حيث تم منعه من طرف الباعة الدين كانوا متواجدين بشارع محمد الخامس بالساحة المذكورة حيث قاموا له قيام رجل واحد.
هذا الفعل الشنيع الذي تجندت له كل من فرقة القواة المساعدة والفرقة الأمنية (تدخل السريع)، بالهمجي حسب تصريحات التي سقاتها “الجريدة” من بعض المواطنين الدين تأسفوا على السياسة التي ينهجها باشا تطوان والتي تعود للعهد البائس بساكنة تطوان المحروسة بالعناية الملكية.
وحسب “محمد” بائع متجول أكد على أن: باشا تطوان يكيل بمكيالين من ناحية محاربة الباعة المتجولين، حيث يحارب فيئة معينة دون أخرى، كأننا في مدينة لم تعد تطبق القوانين على الجميع ،إنما في تطوان تخيم العنصرية وتصفيات الحسابات على القانون.
في ما وضح مصطفى الذي صدرت له بضاعته من طرف الباشا على أنه مستعد لخوض جميع أنواع الاحتجاجات وتنديدات بسبب قطع رزق أولاده وأسرته دون سابق إنذار أو إخبار بإفراغ الشارع من أمتعتنا.
وضج الشارع التطواني حول هذا العمل الذي قام به باشا تطوان، وركزت بعض التعاليق على كون الباشا لتطوان لم يحترم الشهر الحرام ولا وسط رمضان الذي وصف منتصفه نبي الامة بالمغفرة.
ويضيف بعض الباعة الدين جبوا جميع شوارع المدينة كما قاموا باعتصام جماعي بساحة مولاي المهدي مهددين بإحراق أنفسهم،لان الباشا قد أسقط حرمة شهر رمضان المعظم التي كانت تعرفها مدينة تطوان حمامة السلام.
ورابطت بعض الفعاليات هذا التدخل وخصوصا في هذا الشارع المطل على الشارع الذي تعرض فيه رئيس الجماعة الحضرية لنفس المدينة “محمد إدعمار” المنتمي لحزب العدالة والتنمية للاعتداء المعنوي، يوم الثلاثاء 17 يونيو من طرف الباعة المتجولين، انما هو لرد الاعتبار والهيبة للرئيس المذكور!!!!

قد يعجبك ايضا
Loading...