الإعلام بين السياسي والمهني محور لقاء تواصلي تكويني بتطوان

في إطار البرنامج التكويني التواصي الذي سطرته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بتطوان نظمت هاته الأخيرة لقاء تواصليا تكوينيا مساء يوم الثلاثاء 23 يونيو 2014 أشرف على تأطيره كل من الصحفيين ذ.أحمد المريني و ذ.محمد عادل التاطو ، اللقاء انطلق بالتعريف بمثل هاته اللقاءات التي تندرج ضمن برنامج متكامل تشرف الكتابة الاقليمية للحزب على تنزيله بالإضافة إلى التذكير بالسياسة والتوجه الإعلامي العام الذي ينهجه الحزب .
انطلق الصحفي محمد عادل التاطو بالإشارة إلى الأدوار الأساسية التي يجب أن يضطلع بها الإعلام عموما والمتمثلة في التربية والتوجيه والإخبار .. وأنواع الإعلام الرسمي (المؤسساتي) والحر (المستقل) ، والمطلوب منها إبراز الأحداث والمواضيع بشكل موضوعي بحيث أشار إلى كون المهنية لا تتعارض مع الإنتماء ، كما قارن بين الإعلام المغربي الذي ذكر كونه يركز اهتمامه على الجانب الترفيهي بالأساس ونظيره الغربي وفي باقي الدول الذي ينطلق من الأساسيات ويجعل الترفيه هدفا ثانويا .
الصحفي أحمد المريني أشار في بداية تدخله إلى أهم الكتب وبدايات الكتابات التاريخية للكتابة الصحفية بالمغرب حيث أعطى نبذة عنها وذكر أن العمل الإعلامي في المغرب بدأ مبكرا وكون الدراسات الإعلامية تأخرت ، كما أحاط أيضا بالعلاقة بين الصحفي المهني والسياسي وطغيان السياسي وفن الإثارة على مهنة الصحافة ، ختم تدخله بكون الإعلام سيضل موجها كيفما كان الحال لعدة أسباب تجعل الصحافي يتخندق في موقع معين ..
اللقاء ختم بتفاعلات الحاضرين الذين أشادوا بمثل هاته اللقاءات وابدوا رأيكم وتساؤلاتهم بخصوص الموضوع المطروح كل من وجهة نظره .

قد يعجبك ايضا
Loading...