حملات أمنية تطهيرية مكثفة بتطوان

بناءا على تعليمات ملكية التي أصدرت لكل من وزير الداخلية محمد حصاد، والوزير المنتدب لديه، الشرقي الضريس، بعقد جلسات عمل بمختلف جهات المملكة مع الولاة والعمال ورجال السلطة بمختلف أسلاكها لدراسة الوضعية الأمنية بالبلاد، بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أوفر لسلامة المواطنين وممتلكاتهم.و لبذل المزيد من المجهودات للتصدي للظواهر الإجرامية التي تهدد أمن وسلامة المواطنين . ولأن الإدارة الترابية والمصالح الأمنية مطالبة بتطوير أساليب عملها وتقوية التنسيق وتبادل المعلومات فيما بينها، لضمان نجاعة السياسة الأمنية، وتعزيز الثقة والشعور بالأمن لدى عموم المواطنين, أصدر المسؤول أمني رفيع المستوى بولاية أمن بتطوان .تعليماته الصارمة بالقيام بحملات تمشيطية تهم جميع أحيائها ونقط السوداء ابتداء من الساعة السادسة مساءا إلى غاية ساعات متأخرة من الليل , والتي تقوم بها جميع الدوائر الأمنية تحت إشرافه المباشر وحضوره المكثف لهذه الحملات بالإضافة إلى العناصر الشرطة القضائية , بمشاركة رجال السلطة وأعوانها والقوات المساعدة . وتأتي هذه الحملات على أساس المنهجية الأمنية التي تنهجها ولاية الأمن تطوان , للحد من ظاهرة الإجرام بشتى أنواعه وكذا الاتجار في المخدرات بكل أصنافها والتي خلفت

في الأيام الأولى وحسب مصدر مطلع أنه ثم إلقاء القبض على أشخاص كان مبحوث عنهم في مذكرات بحث في حقهم . وآخرون في حالة تلبس في الاتجار في الأقراص المهلوسة ومخدر الشيرا ومادة الكيف كما صدرت في حوزتهم مبالغ مالية من الاتجار في المحذور وآخرون في حالة تخدير بمادة السلسيون وحيازة الأسلحة البيضاء كما ثم ضبط شخص كان مبحوث عنه في تزوير دراجة نارية مشكوك في مصدرها وكذا شخص متهم بالضرب والجرح المؤدي إلى الكسر . وهذه الحملات اليومية لقيت ارتياحا من طرف الساكنة مما أبدو رغبتهم في الاستمرارية. وبالخصوص في الأحياء الهامشية .

سعيد الزغاري

قد يعجبك ايضا
Loading...