احتفال مدينة تطوان بيوم المدينة العربية

شهدت قاعة الجلسات التابعة للجماعة الحضرية لتطوان، صباح يوم السبت 15 مارس 2014، انطلاق اليوم الأول من احتفال مدينة تطوان بيوم المدينة العربية الذي يصادف 15 مارس من كل سنة، بحضور كل من السيد محمد إدعمار رئيس الجماعة الحضرية، ونائبيه السيدين نور الدين الموساوي وأحمد بوخبزة، والسيد بوشتى اتباتو رئيس المجلس الإقليمي، والسيد عبد الغفور الناصر رئيس المجلس العلمي المحلي بتطوان، فضلا عن بعض السادة نواب الرئيس والمستشارين الجماعيين، وبعض ممثلي الإدارات والمصالح الخارجية، وضيوف من ليبيا وموريتانيا والسودان، وفعاليات جمعوية.

وتميز الحفل بكلمة السيد الرئيس، الذي ذكر من خلالها “أن تطوان انخرطت في منظمة المدن العربية سنة 1977، وهي تعتبر من الأعضاء الناشطين فيها”، كما أشار إلى “أن المدينة العربية هي امتداد في الأصل للمدن التاريخية العربية الإسلامية، التي كانت تحتوي على كل الشروط الضرورية لحياة أفضل”، مضيفا ” أن هندستها كانت تستجيب لكل حاجيات الساكنة من وجود مرافق ضرورية وتنظيم للحرف والأنشطة التجارية”، معتبرا “أن هذا التنظيم هو ما نفتقده اليوم في مدننا العصرية”، مؤكدا “أن في المدينة العتيقة يتم احترام الوظائف سواء للأقليات الدينية أو للأنشطة الاقتصادية والتجارية”. وأضاف “أننا نحتفل بهذا اليوم آملين بأن نجعل مدننا خالية من المشاكل البيئية والصناعية والاقتصادية، وأن نعمل على تعميم تخليد هذه الذكرى لجعلها مناسبة لإبراز هذه الخصوصيات التي تتوفر عليها مدننا العربية والإسلامية”.

ومن جهته، اعتبر السيد نور الدين الموساوي “أنه بالنسبة لمستقبل مدننا العربية ينبغي أن يأخذ بعين الاعتبار كل مكوناتها وأبعادها التاريخية والجغرافية والسياسية، وأيضا بعض الإكراهات الأخرى كالأمنية والديموغرافية”، مشيرا إلى “أنه حسب الدراسات فإن المدن الساحلية ومنها تطوان، ستعرف نموا ديموغرافيا كبير في المستقبل”.

كما عرف الحفل أيضا، تلاوة كلمة أمين عام منظمة المدن العربية، السيد عبد العزيز يوسف العدساني من طرف السيد باحيدة ولد خاطري من موريتانيا، وتلاوة نداء مثقفي تطوان من طرف المستشار أحمد الرندي، وكلمات كل من الضيفين من السودان وليبيا اللذان أجمعا على جمالية وأناقة مدينة تطوان، وتوفرها على كل الشروط والمقومات الضرورية لجعلها مدينة نموذجية، وكلمة السيد عبد السلام بن عبد الوهاب القنصل السباق بليبيا، الذي أشار إلى أهمية ومكانة مدينة تطوان من خلال رجالاتها وأعلامها وتاريخها العريق، وكذا إلى الصلات القوية التي كانت تجمعها دائما بالمشرق من خلال بعثات حجاجها وطلابها في العشرينيان من القرن الماضي. وعرض لشريط حول أوراش وإنجازات الجماعة الحضرية بالمدينة.

يذكر أن برنامج الحقل يتضمن ندوات ومسابقات وأنشطة ثقافية وعلمية خلال يومي السبت والأحد 15 و16 مارس.

محمد ميمون.

قد يعجبك ايضا
Loading...